صلاة العيد وحكمها في الاسلام

قسم: مضمون » فتاوي دينية » صلاة العيد وحكمها في الاسلام » بواسطة عبد الرحمن - 2 يونيو 2018

صلاة العيد وحكمها في الاسلام

صلاة العيد 1 صلاة العيد وحكمها في الاسلام

احكام صلاة العيد

صلاة العيد 2 صلاة العيد وحكمها في الاسلام

فضل صلاة العيد

صلاة العيد صلاة العيد وحكمها في الاسلام

سنن صلاة العيد وكيفيتها

مشروعية صلاة العيد

  • وقد شُرعت صلاة العيد في السنة الأولى من الهجرة، وهي سنة مؤكدة واظب عليها النبي – صلى الله عليه وسلم- والخلفاء من بعده فقد روى الشيخان عن طلحة بن عبيد الله – رضي الله عنه – أن أعرابياً جاء إلى رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم – ثائر الرأس فقال: يا رسول الله أخبرني ماذا فرض الله عليَّ من الصلاة؟ فقال: ((الصلوات الخمس إلا أن تطوع شيئاً))
  • قال الإمام النووي: “جماهير العلماء من السلف والخلف على أن صلاة العيد سنة”.

وقت صلاة العيد

  • ويبدأ وقت صلاة العيد بعد شروق الشمس بربع ساعة تقريباً، وينتهي بدخول وقت صلاة الظهر8، ويسن تقديم الصلاة في الأضحى وتأخيرها في الفطر قال ابن قدامة: “يُسنُ تقديم الأضحى ليتسع وقت الأضحية، وتأخير الفطر ليتسع وقت إخراج صدقة الفطر”.

مكان إقامة صلاة العيد

  • من السنة إقامة صلاة العيد في مصلى واسع قريب خارج البلد حتى يسهل على الناس الذهاب إليه فقد روى البخاري عن أبي سعيد الخدري – رضي الله عنه – قال: “كان رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم – يخرج يوم الفطر والأضحى إلى المصلى”
  • ويجوز تعدد أماكن مصلى العيد في البلد الواحد عند الضرورة.

إقامة صلاة العيد في المساجد

  • يجوز إقامة صلاة العيد في المسجد بسبب العذر مثل البرد الشديد، أو المطر، أو ما شابه ذلك، ومن صلى في المسجد بغير عذر فصلاته صحيحة بفضل الله ورحمته، ولكنه خالف السنة؛ وترك الأفضل.

وقت التكبير في العيدين

  • يبدأ التكبير في عيد الفطر من ثبوت رؤية هلال شوال حتى يقوم الإمام لأداء صلاة العيد، ويبدأ التكبير في عيد الأضحى من فجر يوم عرفة حتى آخر أيام التشريق “وهو الثالث عشر من ذي الحجة”

صفة التكبير

يمكن لكل مسلم أن يردد إحدى صيغ التكبير التالية:

  • الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
  • الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، والله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد.
  • الله أكبر كبيراً، الله أكبر كبيراً، الله أكبر وأجل، الله أكبر ولله الحمد

أحكام عن صلاة العيد

  • صلاة العيد ليس لها سنة قبلية ولا بعدية فقد روى البخاري عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – صلى يوم الفطر ركعتين، لم يصل قبلها ولا بعده
  •  صلاة العيد ليس لها أذان ولا إقامة وقد روى مسلم عن جابر بن سَمُرة قال: صليت مع رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم – العيدين غير مرة بغير أذان ولا إقامة
  • قال ابن القيم: “كان النبي – صلى الله عليه وسلم – إذا انتهى إلى المصلى أخذ في الصلاة من غير أذان ولا إقامة، ولا قول: “الصلاة جامعة”، والسنة أنه لا يُفعل شيء من ذلك”

صفة صلاة العيد

  • صلاة العيد ركعتان يُسنُ للمصلي أن يُكبِّر في الركعة الأولى سبع تكبيرات بعد تكبيرة الإحرام، وفي الركعة الثانية خمس تكبيرات بعد تكبيرة القيام، مع رفع اليدين مع كل تكبيرة، ولم يرد ذِكْر مخصوص يقال بين التكبيرات، ويجوز أن يقول بين التكبيرات: سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ويصلي على النبي – صلى الله عليه وسلم
  • ومن شك في عدد التكبيرات بنى على العدد الأقل.
    ويسن أن يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة بسورة الأعلى، ويقرأ في الثانية بعد الفاتحة بسورة الغاشية، أو يقرأ في الركعة الأولى بسورة “ق”، وفي الركعة الثانية بسورة “القمر” مع مراعاة جهر الإمام بالقراءة
شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *