الفسيولوجية البشرية والأمراض الصناعية

الفسيولوجية البشرية والأمراض الصناعية

  • الجسم البشري جهاز معقد يمكن أن يتأثر بالأخطار الكيميائية والفيزيائية؛ كما أن للجسم طرق عدة ينظم بها نفسه عندما يتعرض للأخطار. للتحكم بالمخاطر التي تهدد الجسم، من الضروري أن يكون هناك فهماً لكيفية عمله، وأنواع الضرر التي يمكن أن تقع كنتيجة للتعرض.

 البشرة

  • البشرة هي الغطاء الخارجي للجسم، والمعروفة أيضاً بالجلد. هي العضو الأكبر بالجسم وهي تتكون من طبقات متعددة من الأنسجة الطلائية وهي تحمي ما تحتها من عضلات وعظام وأعضاء.
    عندما تتعرض البشرة للبيئة المحيطة، تلعب دوراً هاماً في حماية (الجسم) من مسببات المرض.
  • تؤدي البشرة وظائف عدة:
  1. الحماية: حاجز جسدي من مسببات المرض والأضرار بين البيئة الداخلية والخارجية في دفاع الجسم.
  2. الإحساس: تحتوي البشرة على أطراف أعصاب تتفاعل مع الحر والبرد واللمس والضغط والاهتزاز وإصابة الأنسجة.
  3. تنظيم الحرارة: تحتوي البشرة على مورد للدم أكبر بكثير مما تحتاجه، مما يسمح بالتحكم الدقيق في فقدان الطاقة عبر الإشعاع والحمل الحراري والتوصيل. الأوعية الجسدية المتسعة تزيد من تدفق الدم وفقدان الحرارة بينما تقلل الأوعية المنقبضة من تدفق الدم الجلدي بشكل كبير وتحتفظ بالحرارة.
  4. التحكم بالتبخر: توفر البشرة حاجزاً جافاً ومحكم نسبياً لمنع فقدان السوائل. فقدان هذه الوظيفة يسهم في فقدان السوائل بكميات كبير في حالة الحروق.
  5. التخزين والتوليف: تعمل البشرة لمركز لتخزين الدهون والمياه، كما تعمل كوسيلة لتوليف فيتامين د.
  6. الإخراج: يحتوي العرق على مادة اليوريا، ولكن نسبتها لا تتعدى 1/130 من تلك الموجودة في البول، لذا فإن الإخراج عبر العرق هو في أقصاه وظيفة ثانوية لتنظيم درجة الحرارة؟
  7. الامتصاص: عندما تعمل البشرة كحاجز يتم امتصاص بعض المواد الكيميائية بالفعل بواسطتها.
  8. مقاومة الماء: تعمل البشرة كحاجز مقاوم للماء بحيث لا يسمح بطرد المواد الغذائية الأساسية من الجسم.
    يمكن للبشرة أن تتأثر بالعوامل الكيميائية والفيزيائية والبيولوجية ويتسبب أي خلل بالبشرة في نسبة كبيرة من الأمراض الصناعية. يمكن تصنيف أنواع التأثيرات كالتالي: الإكزيما، الضرر البدني، السرطان، آثار بيولوجية وغيرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *