جاليليو جاليلي من المسيرة العلمية الى المحاكمة

قسم: مضمون » معلومات عامة » جاليليو جاليلي من المسيرة العلمية الى المحاكمة » بواسطة عبد الرحمن - 6 مايو 2018

جاليليو جاليلي من المسيرة العلمية الى المحاكمة

جاليليو جاليلي ،(15 فبراير 1564 – 8 يناير 1642)،(بالإنجليزية: Galileo Galilei) عالِم فلكي وفيلسوف وفيزيائي إيطالي، ولد في بيزا في إيطاليا. أبوه هو فينسينزو جاليلي وأمه هي جوليا دي كوزيمو أماناتي وأنجب من مارينا جامبا ثلاثة أطفال دون زواج هم فيرجينا (لقبت بعد ذلك بالأخت ماريا) ولدت عام 1600 وماتت عام 1634، فينسنزو ولد عام 1606 ومات عام 1646، ليفيا (ولقبت بعد ذلك بالأخت أركنجيلا) ولدت عام 1601 وماتت عام 1649. نشر نظرية كوبرنيكوس ودافع عنها بقوة على أسس فيزيائية، فقام أولاً بإثبات خطأ نظرية أرسطو حول الحركة، وقام بذلك عن طريق الملاحظة والتجربة.
“ياليتني أحرقت كل ما كتبت بيدي حتى لا أشهد يوم محاكمتي هذا”.
هذه هي الكلمات التي قالها “جاليليو جاليلي” أحد أهم الفيزيائيين علي مر العصور، بعد أن حوكم إثر فتوى الكنيسة في عام 1611م بهرطقته، لأنه أثبت مركزية الشمس من خلال تليسكوبه المطور، وأجبرته محاكم التفتيش على التراجع عن أقواله العلمية ثم حكموا عليه بالحبس المنزلي إلى ِأن فقد بصره ومات…
“أنا المدعو جاليليو جاليلي… ابن فنشنزو جاليلي من سكان فلورنسه… وأبلغ من العمر سبعين عاما… أقسم إنني آمنت بكل معتقدات الكنيسة الكاثوليكية الرسولية بروما… وسأؤمن مستقبلا بكل تعاليمها وما تبشر به… وأعلن ندمي عن كل الأفكار والهرطقات التي أدليت بها مسبقا… وعن كل ما اقترفته في حق الكنيسة… وأقسم ألا أعود إلى مثل هذه الأفعال مرة أخرى… وأن أشهد أمام هذه الهيئة المقدسة ضد أي شخص يقترف فعل الهرطقة أو المساس بمعتقدات الكنيسة فور علمي بذلك”!!
بالرغم من الصراع الرهيب الذي كان يعانيه “جاليليو” أثناء قسمه، وبالرغم من الألم الذي كان يدمي قلبه وهو يدلي بهذا الاعتراف الخطير الذي يتعارض مع كل ما آمن به طوال سنوات عمره السبعين، فإن ذلك -ولسبب ما- كان يبدو غير كافٍ لهيئة المحكمة، ربما لأن هذا كان في زمن… محاكم التفتيش!
مسيرة علمية
في الخامس عشر من شهر فبراير لعام 1564، ولد “جاليليو جاليلي” بمدينة “بيزا” في إيطاليا لأب ماهر في الرياضيات والموسيقى يدعى “فنشنزو جاليلي”، أراد لولده أن يعمل بمجال يكسبه مالا فألحقه بجامعة “بيزا” لدراسة الطب عام 1581 بعد أن ظهرت موهبته في الرسم والشعر واللغتين اللاتينية واليونانية، ولكن استهوته الهندسة بدرجة أكبر فانكب على دراستها بجانب الطب، وسرعان ما استطاع “جاليليو” إثبات تفوقه بها وبالدرجة التي مكنته من إلقاء محاضرات بالجامعة بعد ثلاث سنوات فقط، ثم أصبح أستاذا للرياضيات في “بادو” خلال الفترة من عام 1592 وحتى 1610. في ذلك الوقت كانت تجربته الشهيرة التي شهدتها هيئة التدريس بالجامعة بخصوص سقوط الأجسام هي سر ارتباط اسم “جاليليو” ببرج “بيزا” المائل، حين قرر إلقاء كرتين مختلفتين في الوزن من أعلى قمة البرج ليؤكد عمليا وصولهما معا إلى سطح الأرض في نفس الوقت، على عكس ما كان سائدا حول سقوط الأجسام الأثقل بشكل أسرع من الأجسام ذات الوزن الأقل وفقا لنظرية “أرسطو”، وأرجع السر في سقوط أوراق الأشجار بشكل أبطأ إلى مقاومة الهواء وليس لوزنها الخفيف، مما جعله واحدا من الرواد الذين استخدموا نتائج التجارب العملية لإثبات نظرياتهم العلمية، وهو ما يعرف الآن بالطرق العلمية التجريبية الحديثة

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *