حياة القائد الفرنسي نابليون بونابرت

قسم: معلومات عامة حياة القائد الفرنسي نابليون بونابرت » بواسطة عبد الرحمن - 6 مايو 2018

حياة القائد الفرنسي نابليون بونابرت

نابليون بونابرت القائد العسكري والسياسي الفرنسي الذي برز على الساحة خلال المراحل الأخيرة من الثورة الفرنسية والحروب المرتبطة به في أوروبا.
كما كان نابليون الأول، وكان إمبراطور الفرنسيين 1804-1815م، العاهل الأول من فرنسا تحمل لقب الإمبراطور منذ عهد شارل الزيوت والدهون (881-887م).
كان برنامجه الإصلاحي القانوني، قانون نابليون، له تأثير كبير على العديد من الولايات القضائية القانون المدني في جميع أنحاء العالم، ولكن هو أفضل وتذكرت لدوره في حروب أدت ضد فرنسا من خلال سلسلة من التحالفات، ما يسمى الحروب النابليونية.
هو قائد عسكري وحاكم فرنسا وملك إيطاليا وإمبراطور الفرنسيين، عاش خلال أواخر القرن الثامن عشر وحتى أوائل عقد العشرينيات من القرن التاسع عشر. حكم فرنسا في أواخر القرن الثامن عشر بصفته قنصلاً عامًا، ثم بصفته إمبراطورًا في العقد الأول من القرن التاسع عشر، حيث كان لأعماله وتنظيماته تأثيرًا كبيرًا على السياسة الأوروبية.
وُلد نابليون في جزيرة كورسيكا لأبوين ينتميان لطبقة أرستقراطية تعود بجذورها إلى إحدى عائلات إيطاليا القديمة النبيلة. ألحقه والده “كارلو بونابرت”، المعروف عند الفرنسيين باسم “شارل بونابرت” بمدرسة بريان العسكرية. ثم التحق بعد ذلك بمدرسة سان سير العسكرية الشهيرة، وفي المدرستين أظهر تفوقًا باهرًا على رفاقه، ليس فقط في العلوم العسكرية وإنما أيضًا في الآداب والتاريخ والجغرافيا. وخلال دراسته اطلع على روائع كتّاب القرن الثامن عشر في فرنسا وجلّهم، حيث كانوا من أصحاب ودعاة المبادئ الحرة. فقد عرف عن كثب مؤلفات فولتير ومونتسكيو وروسو، الذي كان أكثرهم أثرًا في تفكير الضابط الشاب.
أسس الهيمنة على معظم قارة أوروبا وسعت إلى نشر المثل العليا للثورة الفرنسية، في حين توطيد نظام ملكي إمبراطوري التي اعادت جوانب المخلوع النظام القديم، نظرا لنجاحه في هذه الحروب، في كثير من الأحيان ضد أعداء متفوقة عدديا، وينظر إليه عادة باعتباره واحدا من أعظم القادة العسكريين في كل العصور، ويتم دراسة حملاته في الأكاديميات العسكرية في جميع أنحاء العالم.
ولد نابليون في اجاكسيو في كورسيكا في عائلة من أصل إيطالي النبيلة التي استقروا كورسيكا في القرن السادس عشر، تدرب كضابط مدفعية في فرنسا.
انه برز على الساحة في ظل الجمهورية الأولى الفرنسية، وأدى الحملات الناجحة ضد الائتلافات الأول والثاني المحتشدة ضد فرنسا، وقاد الغزو الناجح لشبه الجزيرة الإيطالية.
شكّل الغزو الفرنسي لروسيا سنة 1812م نقطة تحول في حظوظ بونابرت، حيث أصيب الجيش الفرنسي خلال الحملة بأضرار وخسائر بشرية ومادية جسيمة، لم تُمكن نابليون من النهوض به مرة أخرى بعد ذلك. وفي سنة 1813، هزمت قوّات الائتلاف السادس الجيش الفرنسي في معركة الأمم؛ وفي السنة اللاحقة اجتاحت هذه القوّات فرنسا ودخلت العاصمة باريس، وأجبرت نابليون على التنازل عن العرش، ونفوه إلى جزيرة ألبا. هرب بونابرت من منفاه بعد أقل من سنة، وعاد ليتربع على عرش فرنسا، وحاول مقاومة الحلفاء واستعادة مجده السابق، لكنهم هزموه شر هزيمة في معركة واترلو خلال شهر يونيو من عام 1815م. استسلم بونابرت بعد ذلك للبريطانيين، الذين نفوه إلى جزيرة القديسة هيلانة، المستعمرة البريطانية، حيث أمضى السنوات الست الأخيرة من حياته. أظهر تشريح جثة نابليون أن وفاته جاءت كنتيجة لإصابته بسرطان المعدة، على الرغم من أن كثيرًا من العلماء يقولون بأن الوفاة جاءت بسبب التسمم بالزرنيخ

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *