محددات السلوك الإنسانى وعناصر السلوك

قسم: معلومات عامة محمود الاسوانى - 1 أغسطس, 2017

محددات السلوك الإنسانى

يتأثر السلوك الإنسانى بمجموعة من المحددات أو العوامل التى تحدد مساره واتجاهه وهذه المحددات تتمثل فى مدخلات النظام السلوكى وتشمل ما يلى :

1) المدخلات الأساسية : وهى العوامل والمؤثرات الأساسية مثل الجوع والعطس .. الخ .

2) المدخلات الاجتماعية : وهى مجموعة المؤثرات أو المدخلات فى النظام السلوكى للإنسان الناتجة عن تفاعله مع الأفراد والجماعات المختلفة .

ويتأثر النظام السلوكى للفرد بالنظام السلوكى الاجتماعى بما يرسله من إشارات ويحاول التأثير فيه بعرض أنماط سلوكه المميزة الاجتماعية : الأفراد – الجماعات – المنظمات أو الجماعات – المنظمة – النظام الحضارى بما يشتمل عليه من عادات وتقاليد ولغة وفنون … الخ .

3) المؤثرات التنظيمية : وهى مجموعة من المدخلات إلى النظام السلوكى (ذى منظمة معينة) فى شكل معلومات توضح حقائق وخصائص التنظيم والعلاقات السائدة فيه وطبيعة المناخ السائد فى المنظمة ، وفرص التفاعل المتاحة وما هو مفروض من قيود والتزامات .

ويمكن تقسيم المؤثرات أو المدخلات التنظيمية بصفة عامة إلى الأنواع الآتية :

 

أنواع المؤثرات أو المدخلات التنظيمية

(1) هيكل التنظيم .                            (2) عنصر العمل أو الوظيفة .

(3) نمط القيادة السائد فى المنطقة              (4) نمط الرقابة المعمول به فى المنطقة

(5) الجو الاجتماعى السائد وجماعات العمل الموجودة فى المنطقة .

عناصر السلوك الإنسانى

1) الفرد (الشخص) القائم بالسلوك أو الصادر عنه الفعل أو التصرف .

2) البيئة (الموقف) الذى تم فيه السلوك أو التصرف .

أولاً : الفرد :

يعتمد سلوك الإنسان على العمليات النفسية أكثر من البيولوجية من لحظة الميلاد إلى الوفاة ، وأن عمليات الإدارك والتعلم والدافعية تعتبر جزءاً لا يتجزأ عن الإنسان وهى تعمل كوحدة متكاملة مثلها فى ذلك مثل العمليات البيولوجية ، وهذه الوحدة المتكاملة هى التى تكون فى النهاية الشخصية التى تلعب أهم دور فى السلوك .

ثانياً : البيئة (الموقف أو الظروف) :

تحتوى البيئة على الجوانب الطبيعية والاجتماعية والحضارية المحيطة والتى تؤثر على الفرد الصادر منه السلوك منذ ولادته حتى وفاته ، ويعتبر المناخ والتضاريس والموارد والكثافة السكانية بعض الأمثلة لمتغيرات البيئة الطبيعية التى تؤثر على السلوك الإنسانى وفى معظم الأحيان فى تكوينه الفسيولوجى .

وكذلك تعنى الحضارة على الإنسان ما يتعلمه وما يقبله ولا شك أن لغة الإنسان وعادااع وتقاليده وقيمته واتجاهاته جميعها مكتسبة من الحضارة التى يعيش فيها الإنسان ، وأن كل مجتمع يعتمد على حضارته لتلقين معايير سلوكية معينة لأفراده حتى يمكن المحافظة على بقاء واستمرار المجتمع .

ولعل أكبر ممثلى حضارة المجتمع هم الوالدين والأخوة … وأن الحضارة تؤثر فى الفرد عن طريق نظم الزواج ، والعائلة والدين والسياسة والتعليم ، فالأفراد يعيشون أكثر من نصف حياتهم الرائدة فى تنظيمات رسمية ولهذا السبب وحده فإن أهم عامل فى البيئة الاجتماعية والحضارية هو التنظيمات الرسمية التى ينتمى إليها الفرد ، ويؤثر ويتأثر بها .

ويتضح من الشكل أن هناك ثلاث مجموعات من العوامل المحددة للسلوك الإنسانى وهذه المجموعات تتمثل فيما يلى :

1) مجموعة العوامل المتعلقة بالتكوين النفسى للإنسان وهى :

1 – التفكير .                          2- الإدراك .           3- الاتجاهات .

4 – الشخصية .                               5- التعلم .                     6- القيم والعادات .

7- الاستعدادات والمهارات .            8- الخبرات    والتجارب السابقة .

2) مجموعة العوامل المتعلقة بالتكوين الاجتماعى للإنسان :

هذه العوامل تتمثل فى أثر الجماعى التى يعيش فيها الفرد على سلوكه وأثر سلوك هذا الفرد على الجماعى ، أى الأثر المتبادل للبيئة الاجتماعية التى يعيش فيها الفرد .

2) مجموعة العوامل المتعلقة بالتكوين الحضارى للإنسان :

ومنها اللغة كوسيلة للاتصال والتفاهم والتعلم والثقافة العامة والهيكل الاجتماعى ثم المجتمع ومكوناته .

مثال ذلك : ( الشخص غير المرتاح نفسياً دائماً يشعر بالإجهاد والتعب حتى ولو لم يقم بأى عمل ، ويكون أركان العملية النفسية للفرد :

1- التفكير .                   2- الإدراك .   3- التعلم .             4- الدافعية .

خصائص السلوك الإنسانى

نظراً لأهمية دور العنصر البشرى بسلوكه وتصرفاته فى نجاح المشروع وازدهاره وتقدمه نشير إلى بعض السمات والخصائص التى يتسم بها السلوك الإنسانى :

  • أن السلوك الإنسانى سلوك (مسبب) قائم على فكرة السببية أى (العوامل الخارجية المحيطة بالفرد والتى تؤثر على تكوينه الداخلى وبالتالى على سلوكه الظاهر) سواء كانت هذه المؤثرات والمثيرات (بيئية أو وراثية) ولذلك فهو سلوك لا يظهر إلا إذا كان هناك سبب يؤدى إلى نشأته .
  • أن السلوك الإنسانى سلوك موجه يتم لتحقيق هدف معين لتحقيق أحد رغبات الإنسان وتحقيق التوازن له ، بحيث يتوافق مع المواقف التى تواجهه .
  • أنه سلوك مدفوع أى هنام دافع أو حافظ معين اتجاه هذا السلوك نحو وجهة معينة دون أخرى تحرك سلوك الإنسان ودوافع متنوعة تدفع وتوجه هذا السلوك بعضها رشيد يعتمد على المنطق والتدبير والآخر عاطفى يستند إلى المشاعر والاتجاهات غير الرشيدة .
  • العناصر الثلاثة التى تشكل السلوك الإنسانى تتمثل فى :

( 1. السبب .          2. الدافع أو الحافز .           3. الهدف)

  • هذه العناصر الثلاثة (السبب – الدافع أو الحافز – الهدف) تعتبر المحك الأساسى عند تفسير السلوك ، حيث إذا تساوت هذه العناصر الثلاثة المكونة للسلوك بين عدد من الأفراد يكون هناك احتمال كبير فى تشابه سلوكهم وتصرفاتهم .

أما إذا أتلفت أى من هذه العناصر أو بعض منها أو كلها فإن النتيجة تكون اختلاف السلوك الصادر من هؤلاء الأفراد عن بعضهم البعض .

  1. تبرز أهمية هذه الخاصة فى أن هذه العناصر الثلاثة تعمل كوحدة متكاملة متصلة وليس كأجزاء منفصلة ، ولعل السبب فى فشل الكثير من البرامج التى تقوم بها الإدارة فى الكثير من المشروعات بالنسبة لتوجيه سلوك العاملين نحو زيادة الإنتاجية / أو زيادة درجة الرضاء الوظيفى / أو درجة الولاء والانتماء للشركة أو العمل يرجع إلى أن هذه البرامج تركز على أحد هذه العناصر وإهمال الأخرى .
  2. أنه سلوك مرن يختلف من شخص لآخر طبقاً لمقومات شخصيته والبيئة المحيطة به .
  3. أنه سلوك يتأثر بالماضى والحاضر والمستقبل .
  4. أنه سلوك هادف إلى تحقيق نتائج معينة .
  5. تنوع السلوك بمعنى أن السلوك الإنسانى يظهر فى صور متعددة متنوعة حتى يمكن أن يتوافق ويتواءم مع المواقف التى تواجهه .
شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: