بحث عن لعبة كرة اليد

قسم: أبحاث علمية » بحث عن لعبة كرة اليد » بواسطة محمود الاسوانى - 9 أبريل 2018

مقدمة بحث عن كرة اليد

– مشكلة البحث:-

الأنشطة الرياضية كثيرة ومتعددة منها الفردية والجماعية وكرة اليد من الأنشطة الجماعية التي تحتل مكانة بارزة بين الرياضات المختلفة ، وهي تشتمل علي ا،واع متعددة من المهارات التي تدرس فى جميع كليات التربية الرياضية كمقرر أساسي يستدعي خضوعها إلي الأساليب التعليمية والتربوية التي أقرها علماء التربية.

وتعتبر كرة اليد من الألعاب الجماعية التي تستخدم أسلوب المنافسة لتحقيق الفوز وقد لاحظ الباحث من خلال تدريس كرة اليد بكلية التربية الرياضية للبنين أن التعليم يعتمد علي الطريق التقليدية التي تعتمد علي الشرح والنموذج حيث يتم تجميع عدد من المتعلمين يعلمهم عن طريق أداء النموذج حيث يقوم المعلم بتحليل مكونات اللعبة وتعليم المهارات الأساسية من خلال تجزئة المواقف التعليمية التي تعتمد علي التنمية الفردية حتي الوصول إلي الأداء السليم وهذا يعني أن يتم التدريب بالتكرار علي المهارة أي أن المهارة تعلم بطريقة بعيدة عن موقعها الحقيقي فى النشاط الممارس وهو مواقف اللعب الذي تشمله لعبة كرة اليد ، فهذه الطريق لا تحقق الهدف بصورة إيجابية من وراء تدريس هذه اللعبة من حيث إتقان المبتدئين للمهارات الأساسية واستخدامها فى مواقف اللعب الحقيقة بجانب معرفة وإلمام المتعلمين بقوانين اللعبة.

ويري الباحث أن استخدام أسلوب المنافسة قد يتيح للمتعلمين فرصة للتقليد والأداء بما تتطلبه المنافسة بدلاً من تعلم المهارات بصورة تقليدية يستطيع المتعلم فيها تطبيق المهارات وقوانينها بصورتها المطلوبة أثناء المنافسة ويعني ذلك إلي التعلم بأسلوب المنافسة يقوم فيه المعلم بإعطاء النواحي القانونية والنواحي الفنية ويتم تثبيت الأداء أثناء التطبيق التنفسي مما يجعل فرصة ربط النواحي النظرية بالعملية متاح.

ويؤكد محمد حسن علاوي (1992م) أن التنافس الرياضي إذا ما أحسن إستغلاله وتم فى حدود الأساس والقواعد التربوية فإنه يصبح من أهم القوي التي تدفع الأفراد إلي ممارسة النشاط الرياضي وتحفزهم نحو الوصول لأعلي المستويات ، إذ أنه يسهم فى تنمية وتطوير مهارات وقدرات الفرد ويعوده علي التوقيت السليم وسرعة الاستجابة مع الاقتصاد فى الجهد المبذول إلي أقصي ما يمكن.(43 : 112)

وتكمن أهمية هذا البحث فى أنه محاولة لإستخدام أسلوب جديد فى تعليم المهارات الحركية وما يرتبط بها من معارف ومفاهيم فى مجال كرة اليد للمبتدئين إلي جانب أنه محاولة لإشراك المتعلمين بصورة فعالة فى العملية التعليمية ومن خلال المنافسة يحقق المتعلم حصائل تعلم مباشرة.

ويؤكد محمد توفيق الوليلي (1995م) أن المهارات الحركية الأساسية هي العمود الفقري بالنسبة للعملية التدريبية وخاصة مرحلة الناشئين والشباب حيث يصعب إصلاح الأخطاء فيما بعد .(41 : 28)

والمهارة الأساسية تعتبر من أهم أركان العملية التدريبية وأكثر حساسية فهي عادة تأخذ الوقت الأطول علي مدي فترة التدريب.(55 : 85)

ويجب أن يلم اللاعبون بالمهارات الأساسية اللازمة وبدون إتقان هذه المهارات فإن كلاً من المدرب واللاعبين يضيعا وقتهما دون استفادة.(54 : 14)

ومن خلال خبرة الباحث فى مجال تدريس كرة اليد بكلية التربية الرياضية للبنين –جامعة بنها لاحظ الباحث أن الطلاب لديهم صعوبة فى تعلم إدراك المراحل المختلفة للأداء المهارات الأساسية فى كرة اليد.

ومن هذا المنطلق رأي الباحث أن يستخدم الأسلوب التنافسي فى تعليم المهارات الأساسية لكرة اليد للوقوف علي مدي فاعلية هذا الأسلوب فى تقدم المستوي المهاري.

وهذا البحث يعتبر محاولة من الباحث لمعرفة (تأثير استخدام الأسلوب التنفسي علي تعلم بعض المهارات الأساسية فى كرة اليد).

 

أهمية البحث فى كرة اليد

 تكمن أهمية البحث فى :

– محاولة لإيجاد ترابط بين الأسلوب التنافسي والتعلم المهاري فى ظل التقدم الهائل فى وسائل التعليم الحديثة.

– الأسلوب التنافسي أحد الأساليب الهامة التي ينبغي أن نتطرق لها كأحد النواحي المؤثرة فى تعلم المهارات الأساسية فى كرة اليد لطلاب كلية التربية الرياضية.

– تساعد الدراسة فى الإرتقاء وتطوير أساليب التعليم فى كرة اليد.

– التغلب علي بعض المشكلات الخاصة بصعوبة تعلم مهارات كرة اليد لطلاب كلية التربية الرياضية.

– يعد هذا البحث إضافة علمية خاصة فى مجال تدريس كرة اليد.

– تساعد علي استثارة دافعية الطلاب نحو تعلم المهارات الأساسية الخاصة بكرة اليد عن طريق برنامج تعليمي مقنن بإستخدام التنافس.

هدف البحث

يهدف البحث إلي التعرف علي تأثير استخدام الأسلوب التنافسي علي تعلم بعض المهارات الأساسية فى كرة اليد لطلاب الفرقة الثانية بكلية التربية الرياضية – جامعة بنها من خلال :

  • معرفة مستوي أداء الطلاب فى القياس القبلي.
  • معرفة مستوي أداء الطلاب فى القياس البعدي.

– فرض البحث :

  • توجد فروق دالة إحصائياً ذات دلالة معنوية بين القياس القبلي والقياس البعدي فى المتغيرات المهارية قيد البحث لصالح القياس البعدي .

 إجراءات البحث

– منهج البحث:

إستخدم الباحث المنهج التجريبي لمناسبته لطبيعة البحث ذو التصميم التجريبي للمجموعة الواحدة مع إتباع القياس القبلي والبيني والقياس البعدي.

مجتمع البحث:      

يمثل مجتمع البحث طلاب كلية التربية الرياضية للبنين –جامعة بنها والذين تتراوح أعمارهم من (18-19) سنة والبالغ عددهم (27) طالب والمسجلين بالفرقة الثانية.

– عينة البحث:      

قام الباحث بإختيار عينة البحث بالطريقة العمدية حيث تم استبعاد الطلاب الباقون للإعادة والطلاب الممارسين لكرة اليد من عينة البحث الأساسية لسابق خبراتهم بالمهارات الأساسية ، وقد بلغ حجم العينة الأساسية (20) عشرون طالب وبلغ حجم العينة الإستطلاعية (7) سبع طلاب تم اختيارهم بالطريقة العشوائية من مجتمع البحث لإجراء الدراسة الإستطلاعية وقد استعان الباحث بعدد (7) سبع لاعبين من فريق الشباب مواليد (1990م) بنادي الإنتاج الحربي لإجراء (صدق التمايز).

 أدوات ووسائل جمع البيانات

 إستخدم الباحث عدداً من الأدوات التي ساعدته فى جمع البيانات المتعلقة بالبحث.

– المسح المرجعي .

– الاستمارات .

-المقابلة الشخصية .

– الأدوات المستخدمة فى البحث:

– ملعب كرة يد.                      – كرات يد.

– أحبال.                              – أشرطة مطاطية.

-كرات طبية.                          – حواجز.

– شريط قياس.                        – أطواق ملونة.

– أقماع.                               – أشرطة ملونة.

– مقاعد.                              – علم صغير.

– ساعة إيقاف.                        – مرمي مقسم.

– سلة لجمع الكرات.                   -صناديق خشبية.

– الأجهزة المستخدمة فى البحث:

– جهاز رستاميتر                    – جهاز كمبيوتر.             – ميزان طبي.

– كاميرا ديجيتال.                     – حصان قفز

– الدراسات الإستطلاعية:   

قبل البدء فى تطبيق برنامج البحث قام الباحث بإجراء عدد (2) دراسة إستطلاعية وذلك علي عدد (7) طلاب من طلية التربية الرياضية ومن خارج عينة البحث الأساسية.

 – الدراسة الإستطلاعية الأولي:   

أجريت هذه الدراسة فى الفترة من 3/10/2009م إلي 5/10/2009م وقام فيها الباحث بدراسة تفصيلية  لمجتمع البحث وذلك بهدف:

– تحديد ميعاد تطبيق البرنامج .

– دراسة صلاحية الإمكانيات المتاحة من أجهزة وأدوات يمكن للباحث الاستفادة منها أثناء التطبيق ، مثل الميزان الطبي والرستاميتر وذلك بعد معايرتها بأجهزة مماثلة.

– التعرف علي أماكن إجراء الاختبارات وطرق تجهيزها.

– وقد أسفرت نتيجة الدراسة الاستطلاعية الأولي علي ما يلي :

– تم تحديد موعد تطبيق البرنامج بما يناسب الجدول الدراسي بالكلية.

– تم تحديد أماكن تطبيق وإجراء الاختبارات.

– الدراسة الإستطلاعية الثانية :

قام الباحث بإجراء الدراسة الإستطلاعية الثانية فى الفترة من 7/10/2009م إلي 10/10/2009م وذلك بهدف.

-التأكد من مدي مناسبة الأسلوب النافسي المقترح لعينة البحث.

– التأكد من مدي فهم واستجابة الطلاب للمهارات.

-مدي مناسبة التقسيم الزمني للوحدة التعليمية للمهارات الأساسية لكرة اليد.

– التأكد من صلاحية ومناسبة الاختبارات التي تم تحديدها.

– التأكد من تحقيق المعاملات العلمية للإختبارات المستخدمة فى البحث.

– وقد أسفرت نتيجة الدراسة الإستطلاعية الثانية علي ما يلي :

– فهم واستجابة الأطفال عينة البحث للأسلوب التعليمي المختار.

-حذف وإضافة بعض التدريبات التنافسية المستخدمة.

-صلاحية الأدوات والأجهزة المستخدمة فى تعلم المهارات.

-صلاحية ومناسبة الاختبارات التي تم تحديدها.

– البرنامج التعليمي بالأسلوب التنافسي :

من أجل وضع البرنامج التعليمي بإستخدام الأسلوب التنافسي قام الباحث بالإطلاع علي العديد من المراجع العلمية والدراسات المرتبطة التي تناولت وضع البرنامج التعليمي بإستخدام الأسلوب التنافسي ثم تم وضع محتوي البرنامج وفقاً لآراء الخبراء بعد إجراء بعض التعديلات من حذف وإضافة وتم وضع البرنامج فى صورته النهائية.مرفق (8)

– الهدف من البرنامج :

– تهيئة الطلاب بالكلية الذين تتراوح أعمارهم من (18 : 20) سنة لتعلم مهارات كرة اليد وذلك بإدخال عنصر التشويق والمرح وجذب حماسهم واستثارة دافعيتهم من خلال التنافس فيما بينهم.

– تسهيل عملية تعلم المهارات الأساسية لكرة اليد قيد البحث والوصول إلي مستوي جيد فى أداء هذه المهارات فى نهاية البرنامج.

–  تحسين مستوي اللياقة البدنية العامة والخاصة بالمهارات الأساسية.

 أسس وضع البرنامج التعليمي بالأسلوب التنافسي

  1. أن يتناسب البرنامج الترويحي مع ميول وقدرات الطلاب فى هذه المرحلة السنية لعينة البحث.
  2. أن يتميز الأسلوب التنافسي المستخدم بالتشويق والإثارة والتنوع والتدرج .
  3. أن يشتمل محتوي البرنامج علي تدريبات تنافسية تسهم فى تعلم المهارات الأساسية لكرة اليد .
  4. البدء بالتدريبات التنافسية البسيطة السهلة حتي يشعر الطلاب بالثقة.
  5. أن يتناسب محتوي البرنامج مع الإمكانيات المتاحة.
  6. دراسة خصائص النمو للطلاب قيد البحث للتعرف علي إحتياجاتهم من الأدوات والوسائل التعليمية التنافسية المستخدمة.
  7. أن يكون البرنامج مرن يسهل التغيير والتبديل فيه أثناء التنفيذ.
  8. يجب أن يراعي عوامل الأمن والسلامة عند تنفيذ البرنامج.
  9. يجب أن يراعي العمر الزمني لعينة البحث ومدة تنفيذ البرنامج.
  10. تحديد عدد وزمن الوحدات التعليمية والزمن الكلي لمحتوي البرنامج التعليمي التنافسي والوقت المناسب لتطبيقه.

– المعالجات الإحصائية:   

استخدم الباحث المعالجات الإحصائية المناسبة لتحقيق الأهداف والتأكد من صحة الفروض عن طريق المعالجات الإحصائية التالية:

– المتوسط الحسابي.
– الوسيط.
– الانحراف المعياري.
– معامل الالتواء.
– معامل الارتباط.
– تحليل التباين.
– اختبار أقل فرق معنوي L.S.D .

– الإستخلاصات والتوصيات    :

– الإستتخلاصات  :

فى ضوء هدف البحث وما توصل إليه الباحث من الأسلوب الإحصائي المستخدم وما أسفرت عنه الدراسة من الفروق والعلاقات استخلص الباحث الاستخلاصات التالية:

  • البرنامج التعليمي المقترح له تأثيراً إيجابياً علي تعلم بعض المهارات الأساسية لكرة اليد لدي طلاب الفرقة الثانية بكلية التربية الرياضية للبنين-جامعة بنها.
  • استخدام التشويق والإثارة والتدريبات المتنوعة تسهم فى تعليم المهارات الأساسية قيد البحث.
  • استخدام الطابع التنافسي يسهم فى تحسين مستوي المهارات الأساسية قيد البحث.

– التوصيات:     

فى ضوء ما توصل إليه الباحث من نتائج البحث يوصي الباحث بما يلي :

  • استخدام الأسلوب التنافسي فى تعليم كرة اليد لما له من فاعلية إيجابية علي مستوي الأداء فى المهارات الأساسية وتحسين عمليتي التعليم والتعلم.
  • فتح مجالات علمية جديدة لدراسات أخري فى مجالات كرة اليد المختلفة تتناول مهارات أخري مهمة فى تقدم اللعبة ولمختلف المراحل السنية .
  • عمل دورات تدريب للمعلمين وتهيئتهم لاستخدام الأساليب التدريسية الحديثة فى طرق التدريس وخاصة الأسلوب الثنائي وتعريفهم بأهدافه وفوائده.
  • استخدام الأسلوب التنافسي فى تدريس المواد الأخري بصفة عامة ولطلاب كلية التربية الرياضية بصفة خاصة.
شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *