اهمية تعلم اللغه الام و لغة اخرى

قسم: أبحاث علمية » اهمية تعلم اللغه الام و لغة اخرى » بواسطة عبد الرحمن - 5 أبريل 2018

اهمية تعلم اللغه العربية و لغة اخرى             

لماذاتعلم اللغة الام مهماً  ؟  

من المهم ان يتعلم الطفل لغته الام بشكل جيد ، لانها اساس تفكير الطفل واحساسه . اللغة الام ايضاً مهمة لانها وسيلة لتعليم مختلف اللغات والمهارات الاخرى .

هل يستطيع الطفل تعلم لغتين أو أكثر بشكل جيد ؟

يستطيع الطفل إستخدام لغتين أو أكثر بشكل ممتاز إذا أتيح له ألإمكانيات المناسبة .

 ما هى اللغة الواجب على الوالدين التحدث بها مع أطفالهم ؟

الوالدين عليهما دائماً التحدث مع أطفالهم بلغتهم الأم . في حال كان للوالدين لغتي أم مختلفة يجب يجب عليهما إختيار لغة أم واحدة للتحدث مع أطفالهم بها و بشكل دائم .

 هل يتعلم الطفل اللغة الفلندية في حال تحدث الأوالدين لغتهم الأم ؟

يتعلم الطفل اللغة الفلندية في الروضة و التعليم الأولي  و في المدسة ومن خلال الأصدقاء . عندما يتقن الطفل الكلمات ومعالجتها بلغته الأم من السهل يصبح أيضاً تعلمه لها بللغة الفلندية . لأنه في هذه الحالة لديه الأساس من اللغة الأم .

كيف يستطيع الوالدين دعم أولادهم لتطوير اللغة الأم لديهم ؟

يدعم الوالدين تطوير اللغة الأم لدى أولادهم بالتحدث معهم دائما باللغة الأًم كذلك إشتراك الأولاد في مدرسة تعليم اللغة الأم . دعم اللغة الأم يتم أيضاً باستخدامها بنجاح في البيت وإيجاد علاقة جيدة معها في البيت .

هل تحب أن يشترك إبنك بتعلم لغة الأم ؟

من المهم الإشتراك بتعليم اللغة الأم لعدة أسباب :

تعلم اللغة الأم تدعم تفكير الطفل بتطوير مهاراته في إستخدام اللغة ، في تعابيره الخاصة به ، مصطلحاته ، بالإضافة إلى شخصية الطفل نفسه .  أيضاً تعلم اللغة الأم يزيد تحسين سير الطالب في المدرسة .

كيف يدعم الولدان تعلم إبنهم اللغة الفنلندية ؟

بقدر ما يتقن الطفل لغته الأم بقدر ما يكون عليه سهل تعلم لغة أخرى . تعلم اللغة الفنلندية يمكن دعمها باستخدام اللغة الأم في البيت بعدة طرق ، اللغة الفنلندية يمكن للطفل  تعلمها في المدرسة مع الأصدقاء ، عند ممارسة الهوايات و في النوادي . في المدرسة يتعلم الطفل اللغة الفنلندية كلغة ثانية لفترة طويلة بحيث يصبح مستوى اللغة الفنلندية متساوي مع مستوى اللغة الأم للطفل . البيت يمنح علاقة مع اللغة الفنلندية ويساعد الطفل في تعلم لغة ثانية في التعليم .

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *