اعياد المسلمين عيد الفطر المبارك

اعياد المسلمين عيد الفطر المبارك

عيد الفطر 1 اعياد المسلمين عيد الفطر المبارك

كل عام وانتم بخير بمناسبة عيد الفطر المبارك

عيد الفطر 2 اعياد المسلمين عيد الفطر المبارك

احكام وصفة عيد الفطر المبارك

عيد الفطر اعياد المسلمين عيد الفطر المبارك

عيد الفطر المبارك وحكمه في الاسلام

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين، وأتم علينا النعمة، ورضي لنا الإسلام ديناً، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد:
فهذه كلمات موجزة حول أحكام العيد وآدابه:

سبب التسمية

  • سمي العيد عيداً لعوده وتكرره، وقيل لأنه يعود كل عام بفرح مُجَدَّدٍ، وقيل تفاؤلاً بعوده على من أدركه .

أعياد المسلمين

  • من المعلوم أن الأعياد في الإسلام اثنان فقط هما: عيد الفطر وعيد الأضحى، وهذان العيدان يتكرران في كل عام، وهناك عيد ثالث يأتي في ختام كل أسبوع وهو يوم الجمعة
  • ، وليس في الإسلام عيد بمناسبة مرور ذكرى معينة كغزوة بدر الكبرى، أو غزوة الفتح أو غيرها من الغزوات العظيمة التي انتصر فيها المسلمون انتصاراً باهراً، وكل ما سوى هذه الأعياد الثلاثة فهو بدعة محدثة في دين الله، ما أنزل الله بها من سلطان، ولا شرعها النبي – صلى الله عليه وسلم – لأمته
  • ومن زعم غير ذلك فقد أعظم على الله الفرية، وكذب على رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم .

حكمة العيد

  • إن الله – تعالى – قد شرع العيدين لحكم جليلة سامية، أما بما يتعلق بعيد الفطر فإن الناس قد أدوا فريضة من فرائض الإسلام وهي الصيام، فجعل الله لهم يوم عيد يفرحون فيه، ويفعلون فيه من السرور واللعب المباح ما يكون فيه إظهارٌ لهذا العيد، وشكرٌ لله على هذه النعمة
  • فيفرحون لأنهم تخلصوا بالصوم من الذنوب والمعاصي التي ارتكبوها، فكان أن جعل الله يوم الفطر عيداً ليفرح المسلم بنعمة مغفرة الذنوب، ورفع الدرجات، وزيادة الحسنات بعد هذا الموسم من الطاعات، وأما بالنسبة لعيد الأضحى فإنه يأتي في ختام عشر ذي الحجة التي يسن فيها الإكثار من الطاعات، وذكر الله،
  • وفيها يوم عرفة الذي أخبر النبي – صلى الله عليه وسلم – أن صيامه يكفر ذنوب سنتين، وأما بالنسبة للحجاج الواقفين على جبل عرفة فإن الله يطلَّع عليهم، ويشهد الملائكة بأنه قد غفر لهم ذنوبهم، فكان يوم عيد الأضحى الذي يلي يوم عرفة يوماً للمسلمين يفرحون فيه بمغفرة الله، ويشكرونه على هذه النعمة العظيمة .
  • روى أبو داود عن أنس – رضي الله عنه – قال: قدم رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم – المدينة ولهم عيدان يلعبون فيهما، فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول اللَّه – صلى الله عليه وسلم -: ((إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى، ويوم الفطر)) .
    وصلاة العيد مشروعة بالكتاب والسنة وإجماع المسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *