مخاطر الاهتزاز

مخاطر الاهتزاز

اولا مقدمة في مخاطر الاهتزاز

  • الاهتزاز هو التذبذبات الآلية لجسم ما حول نقطة توازن. قد يكون التذبذب منتظم مثل حركة بندول الساعة أو عشوائية مثل حركة عجلة أو حصاة على الطريق. تتطلب دراسة الآثار الصحية للاهتزاز قياسات “موجات الضغط ”الشاملة التي تنشأ بواسطة اهتزاز المعدات أو الهياكل.
  • يدخل الاهتزاز إلى الجسم من العضو المتصل مع الآلة المهتزة. عندما يقوم عامل بتشغيل آلة تحمل باليد مثل منشار سلسلي أو حفار، يؤثر الاهتزاز على الأيدي والأذرع. يطلق على مثل هذا التعرض لاهتزاز اليد والذراع. عند جلوس أو وقوف عامل على أرض مهتزة أو مقعد مهتز، يؤثر التعرض للاهتزاز على الجسم بأكمله تقريباً، ويطلق عليه تعرض الجسم الكامل للاهتزاز.
  • إذا استطعنا مشاهدة جسم مهتز بالحركة البطيئة، يمكنك رؤية الحركات في اتجاهات مختلفة. أي اهتزاز له كمين قابلين للقياس. مدى البعد (السعة والكثافة)، ومدى السرعة (التردد) الذي يتحرك بهما الجسم يساعد على تحديد خواصه الاهتزازية.
  • المصطلحات المستخدمة لوصف هذه الحركة هي التردد والسعة والعجلة.

ثانيا التردد

  • يتحرك الجسم المهتز للخلف والأمام من الوضع الثابت المعتاد. تحدث دورة اهتزاز كاملة عندما يتحرك جسم ما من نهاية طرف ويعود إلى نهاية الطرف الأخرى. عدد الدورات التي يكملها جسم مهتز في دقيقة واحة يطلق عليها التردد. وحدة التردد هي الهرتز (Hz). واحد هرتز يساوي دورة واحدة بالثانية.
  • السعة
    يتحرك الجسم المهتز لمسافة قصوى معينة على أحد جوانب موضعها الثابت. السعة هي المسافة من الموضع الثابت إلى الموضع المتطرف على كلا الجانبين و يقاس بالأمتار (م) تعتمد كثافة الاهتزاز على السعة.
  • العجلة (قياس كثافة الاهتزاز)
    تتباين سرعة الجسم المهتز من صفر إلى الدرجة القصوى خلال كل دورة اهتزاز. ويتحرك بأقصى سرعة عندما يمر خلال موضعه الطبيعي الثابت إلى نهاية الطرف. يتباطأ الجسم المهتز عندما يقترب من الطرف، حيث يتوقف ثم يتحرك في الاتجاه المعاكس خلال الموضع الثابت نحو نهاية الطرف. يعبر عن سرعة الاهتزاز بوحدات المتر للثانية (م/ث).
  • العجلة هي قياس مدى سرعة تغير السرعة مع الوقت. يعبر عن قياس العجل بوحدات (المتر للثانية) للثانية، أو المتر للثانية المربعة (م/ث2). تتغير سعة العجلة من صفر إلى الحد الأقصى خلال كل دورة اهتزاز. وتزيد كلما زاد تحرك الجسم المهتز من موضعه الثابت المعتاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *