اضرار صناعة الأدوية

قسم: مضمون » السلامة والبيئة » اضرار صناعة الأدوية » بواسطة عبد الرحمن - 24 مايو 2018

اضرار صناعة الأدوية

  • قد يوجد العمل في صناعة الأدوية أخطار معينة خاصة من المركبات الفعالة. الأدوية المختلفة التي يتم تصنيعها، يمكن أن ينشأ عنها آثار صحية مختلفة. مثلاً:
  • التفاعلات الأرجية: قد ينشأ عن بعض العقاقير تفاعلات أرجية مثل الحكة واحمرار العين ورشح الأنف والطفح الجلدي والربو وأحياناً الصدمات بسبب التفاعل الأرجي (التأق).
  • نقص الفيتامينات: يعاني العمال الذين يتعرضون بشكل متكرر للمضادات الحيوية من تغير في عدد ونوع البكتيريا الموجودة عادة في الأمعاء والتي تتحلل وتمتص الفيتامينات في الأمعاء.
  • العدوى الفطرية: قد يؤدي التعرض اليومي لغبار المضادات الحيوية إلى عدوى البشر والأظافر. علاوة على ذلك، قد تصاب النساء العاملات بعدوى المبيضات بعد التعرض للمضادات الحيوية.
  • النيتروجلسرين: يستخدم عادةً في الديناميت، وهو أيضاً أساس للعديد من الأدوية الخاصة بمرضى القلب. تعمل النيترات على الأوعية الدموية بالجسم ويشعر بتأثيرها بطرق مختلفة. تقريباً جميع المعرضين إلى غبار النيترات يعانون من صداع حاد يطرق الرأس، ويكون سببه استرخاء الأوعية الدموية داخل الجمجمة. تتمدد النيترات داخل الأوعية الدموية ويتسبب في هبوط ضغط الدم. وينتج عن ذلك الدوخة، حتى أنه قد يحدث إغماء.
  • المهدئات: يمكن أن تعمل كمعوِّدة وكإضافة. مقترنة بالكحول، قد تتسبب في فقدان الشخص لوعيه وفي حالة تناول جرعات عالية، قد تؤدي إلى الغيبوبة والوفاة.
  • العمال الذين ينتجون المهدئات يكونون عرضة لهذه الآثار الضارة ووجدوا أنهم يفقدون وعيهم عند احتساء البيرة بعد العمل. يوجد خطر حقيقي لوقوع حوادث، في كل من المصل وفي طريق العودة للمنزل، عندما يعاني العمال حالة دوار كنتيجة للتعرض للمهدئات والباربيتيورات
شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *