الامراض الجلدية الناتجة عن الانشطة الصناعية

الامراض الجلدية الناتجة عن الانشطة الصناعية

1- الإكزيما

  • الخلل الأكثر شيوعاً هو إكزيما التماس وترجع 70% من الحالات إلى تهيج أولي، مثلاً فعل مباشر على البشرة، في أغلب الأحيان على الأيدي والأذرع. العامل المهيج هو عامل يضر بالخلايا مباشرة إذا انطبق على البشرة بتركيزات كافية ولزمن كافي (بمعنى أن جميع الآثار ترتبط بالجرعة)، وتقود لإكزيما تماسية مهيجة. القلويات تذيب الكيراتين وبعضها يزيل الزهم. لأي تأثير مباشر على البشرة يمكن أن يجعل سطحها أكثر عرضة لعوامل أخرى، وسيقلل دفاعات دخول الجلد.
  • الشكل الآخر من إكزيما التماس هو إكزيما التماس الأرجية. وتنتج هذه من زيادة حساسية البشرة عبر اتصالها الأولي بمادة ما أو إعادة اتصالها لاحقاً. المحسس (مسبب الحساسية) هو مادة يمكن أن تستثير حساسية مناعية معينا ضدها. قد يلزم أن تكون الجرعة الأولية عالية كثيراً وتؤدي إلى نوع متأخر من استجابة الحساسية الشديدة بوساطة الخلايا الليمفاوية والتي تنطوي على إنتاج الأجسام المضادة. لا تنتج الجرعة الأولى لأي تأثيرات مرئية ولكن أي تعرض تالي، عادة ضئيل، قد يؤدي إلى الإصابة بالإكزيما.
  • تتضمن المهيجات الشائعة المنظفات، الصابون، المذيبات العضوية، الأحماض والقلويات. المحسسات الشائعة هي النباتات (البستنة)، المضادات الحيوية (صناعة الأدوية)، الصبغات (صناعة الدهان ومستحضرات التجميل)، المعادن (النيكل، عادة غير الصناعي)، والكرومات (صناعة الأسمنت)، والمطاط والراتنج.
    الأشخاص العاملين بزيوت التقطيع يمكن أن يتعرضوا للإصابة بكل من الأكزيما الأرجية وإكزيما التماس بسبب الزيت نفسه والحساسية للمبيدات الحيوية في ضمن ذلك.

2- الضرر الجسدي

  • العوامل الجسدية التي قد تضر بالبشرة تضم الطقس، والاحتكاك والجروح. يتسبب كل من البرد والريح والمطر في جفاف وتشقق البشرة، ويمكن لضوء الشمس أن يحرق البشرة أو يتسبب في أورام بها، لذا فالوظائف التي يتعرض فيها الشخص لهذه العناصر (الصيد، الزراعة) تكون عرضة للمخاطرة. تنشر الجروح الناتجة عن الاحتكاك في الأعمال اليدوية الثقيلة (الإنشاءات والتنجيم)، والآلات الحادة المستخدمة في العديد من الأعمال قد تؤدي إلى خدوش وتمزقات.

3- العوامل البيولوجية

  • يمكن أن تكون البشرة عرضة لآثار العوامل البيولوجية مثل الحقن الفيروسي من الحيوانات، عدوى المبيضاء/ العدوى الفطرية عند الاتصال المطول بالماء وعدوى الجمرة الخبيثة في أماكن معالجة المنتجات الحيوانية.

 4- السرطان

  • قد تنتج أورام البشرة الحميدة والسرطانات من الاتصال بالكريوزوت، الزيوت المعدنية والأشعة فوق البنفسجية، والأشعة المؤينة (العاملين بالنظائر المشعة، مصوري الأشعة) يمكن أن تسبب سرطان الجلد. التعرض للأشعة فوق البنفسجية خلال العمل بالمناطق الخارجية يعد أيضاً سبباً شائعة للإصابة بسرطان الجلد.

5-  آثار أخرى

  • الأعمال الملوثة التي تنطوي على زيوت معدنية قد تؤدي إلى العد الزيتي، خصوصاً على الأذرع والأرداف.
  • تنتج المسام المنسدة التي تتعرض للعدوى رؤوس سوداء وبثور. العد الكلوري، ذو الرؤوس السوداء والأكياس على الوجه والرقبة ينشأ عن آثار بعض الهيدروكربونات العطرية متعددة الكربون على الغدد الدهنية.
  • التغيرات الطارئة على صبغة البشرة قد تؤدي إلى تماس كيميائي.
    تؤدي المحاليل الحمضية والقلوية القوية إلى حدوث حروق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *