تعريف الصحة المهنية

تعريف الصحة المهنية

هي فرع المعرفة الخاص بتوقع، وإدراك، وتقييم، ومراقبة المخاطر الصحية في بيئة العمل بهدف حماية صحة العامل ورفاهيته والحفاظ على المجتمع عموماً.’
التوقع ينطوي هذا على تحديد الأخطار المحتملة في مكان العمل قبل أن تقع.
الإدراك – ينطوي هذا على تحديد الأخطار المحتملة على الصحة التي يشكلها عامل كيميائي أو فيزيائي أو بيولوجي أو موقف بشري سلبي آخر.

  • العوامل الكيميائية الغازات، الأبخرة، المواد الصلبة، الألياف، السوائل، الأتربة، الأدخنة، الخ.
  • العوامل الفيزيائية الضوضاء والاهتزاز.
  • الحرارة والبرودة.
  • المجالات الكهرومغناطيسية، الإضاءة، الخ.
  • العوامل البيولوجية البكتيريا، الفطريات، الخ.
  • العوامل البشرية الرفع، المد والحركات المتكررة.
  • العوامل السيكولوجية التوتر، أعباء العمل وتنظيم العمل.

تقييم مدى التعرض للأخطار الكيميائية، العوامل الفيزيائية أو البيولوجية (أو المواقف البشرية السلبية) في مكان العمل. وينطوي هذا على قياس تعرض العامل الشخصي لأخطار/ عوامل في مكان العمل، خاصة الترابط النسبي بين البيئة والجسم، مثل منطقة التنفس، منطقة السمع، وتقييم البيانات من حيث حدود التعرض المهني الموصى بها (OEL)، حيث تتواجد هذه المعايير.
المراقبة العوامل الكيميائية أو الفيزيائية أو البيولوجية – أو المواقف البشرية السلبية، بواسطة الهندسة الإجرائية أو وسائل أخرى أينما يشير التقييم ضرورتها.
ولذا، يركز حفظ الصحة المهنية جوهرياً على أسلوب وقائي عبر تقليل التعرض لعوامل كيميائية وفيزيائية وبيولوجية في بيئة العمل وتبني ممارسات بشرية جيدة.
في مجال الصحة المهنية، يوجد عدد من فروع المعرفة المتخصصة في مجال الحماية، إلى جانب حفظ الصحة المهنية، والذي يلعب دوراً هاماً في الجهد الساعي لحماية صحة العامل والعميل والمقاول والعوام الذين سيتأثرون بأنشطة العمل.
الطب المهني ــ ويغطي هذا الممارسات الإكلينيكية (الأطباء) فضلاً عن التمريض، ويعنى بتأثير العمل على الصحة وتأثير الصحة على العمل. ويضم هذا الوقاية من المشاكل الصحية، النهوض بظروف العمل والظروف الصحية والحياتية’ فضلاً عن تشخيص وعلاج اعتلال الصحة المتعلق بالعمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *