ماذا تعرف عن تيمورلنك

قسم: مضمون » معلومات عامة » ماذا تعرف عن تيمورلنك » بواسطة عبد الرحمن - 6 مايو 2018

ماذا تعرف عن تيمورلنك

بتيمورلنك (1336 – فبراير 1405 م) قائد أوزبكي من القرن الرابع عشر ومؤسس السلالة التيمورية (1370 – 1405 م) في وسط آسيا وأول الحكام في العائلة التيمورية الحاكمة والتي استمرت حتى عام 1506 م. وتعني كلمة “لنك” = “الأعرج” نتيجة لإصابته بجرح خلال إحدى معاركه. أما كلمة تيمور فتعني بالأوزبكية “الحديد”. كان تيمورلنك قائدًا عسكريًا فذًا قام بحملات توسعية شرسة أدّت إلى مقتل العديد من المدنيين وإلى اغتنام مجتمعات بأكملها

توفى تيمورلنك عام 1405
في يناير أصابه البرد وهو في السبعين من عمره تقريبا، وقد كان جهّز جيشا من 200 ألف جندي قوي ليتحرك من سمرقند – عاصمته – متجها إلى الصين – التى تبعد 3000 ميلا – لغزوها . كان الشتاء قارسا فغطت الثلوج البلاد وتجمّدت الأنهار، وتوقف الجيش قبجاق، التى أصبحت كازخستان الآن. باءت جهود الأطباء لعلاجه بالفشل ، وكانت أحد وسائل العلاج وضعه في ثلج فتحول البرد إلى حمّى، فأصبح من الواضح احتضاره. حينها جمع زوجاته وقادته الرئيسيين وطالبهم بصوت واهن وهامس أن لا يبكوه أويشقوا ملابسهم بعد موته بل عليهم بالدعاء له بالرحمة.
توفى في حوالي الثامنة مساء بينما تزمجر الرياح خارج قصره وخيم جنوده، وترك جنوده غزو الصين، وأُخِذ الجثمان إلى سمرقند ليدفن في كور أمير أي مقبرة الأمير.وكُتِب على النصب “هنا يرقد الملك تيمورغاز العالم”.
عُرف في أوروبا باسم تيمورذا ليم أي الأعرج. ينحدر تيمورلنك من سلالة المغول من أوزبكستان الحالية، بدأ حياته كسارق للماشية وقاطع طريق، وجُرِح في مناوشة مما جعله أعرجا في قدمه اليمنى وغير قادرعلى رفع ذراعه الأيمن. قام عالم الآثار السوفيتي ميخائيل جيرازيموف بفتح مقبرة تيمور لانك في عام 1941 وأكد الجروح المذكورة.
قام باعداد قوة من مئات الفرسان، وخدم تحت إمرة الزعيم المغولي الغازي، وعندما استولى على سمرقند تزوج من سيدة تنحدر من سلالة جنكيز خان وبدأ سلسلة من الغزوات حتى حكم البلاد من دمشق إلى الهند. كانت جيوشه المنظمة على مستوى عال من الكفاءة، فاحتلت مساحات شاسعة. دمّر القبيلة الذهبية و ظفر بفارس وميسوبتوميا، وغزا روسيا، وجورجيا، والهند، وسوريا وتركيا. وأُسرت الآلاف من النساء كالإماء، كما قام بشنق 90 ألف من أهل بغداد ليُشيّد بروجا من جماجمهم.
وعد أهل شيفاز في تركيا بعدم إراقة الدماء في حالة الإستسلام، لكنه قام بدفن 3 آلاف سجين أحياءا، معلِّلا بالتزامه بوعده حرفيا. كان الهدف من أعماله الوحشية إثارة الرعب في قلوب أعدائه، وأحيانا لم يصب الضرر المدن التي استسلمت سريعا. بّرر أفعاله كونه مسلما يحارب المسيحيين والهندوس لينشر دينه الحق، لكنه عندما هاجم وذبح إخوانه المسلمين، بشكل متكرر، وصفهم بأنهم “مسلمون سيئون”.
كان تيمورلنك راعيا للفن والتعلم، فلقد حوّل سمرقند إلى مدينة رائعة الجمال. لكن إمبراطوريته انهارت بموته لأنها لم تكن سوى تعبيرا عن سيطرته الشخصية

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *