معلومات عن الزير سالم وبعض من أقواله

قسم: معلومات عامة معلومات عن الزير سالم وبعض من أقواله » بواسطة عبد الرحمن - 6 مايو 2018

معلومات عن الزير سالم وبعض من أقواله

الزير سالم هو من الشعراء الجاهلية وبطل من أبطال الجاهلية، والملقب بالمهلهل بن ربيعة، وهنا في هذا المقال قد جمعتُ لكم أقوال الزير سالم ولمحه عن حياته.
أقوال الزير سالم

إنْ يكنْ قتلنا الملوكَ خطاءً أَو صواباً فقدْ قَتلنا لبيداً.
جعلنا معَ الملوكِ ملوكاً بِجيادٍ جردٍ تقلُّ الحديداً.
نسعرُ الحربَ بالذي يَحلفُ الناسُ بهِ قومكمْ وَنذكي الوقوداً.
تردوا لنا الإتارةَ والفيْءَ وَلاَ نَجعلُ الحروبَ وعيداً.
إنْ تلمني عجائزٌ منْ نزارٍ فأرانِي فيما فعلتُ مجيداً. الزير سالم
الزير سالم شاعر عربي عرف بأبو ليلى ، وهو المهلهل عدي بن ربيعة بن الحارث بن تغلب والذي ينحدر نسبه لقبيلة تغلب في الجزيرة العربية ، ويعد الزير سالم من أبطال العرب في الجاهلية ، وهو جد الشاعر عمرو بن كلثوم ، وخال الشاعر امرئ القيس ، وقد لقب بزير النساء لكثرة لهوه ومجالسته النساء في شبابه .

اشتهر الزير سالم على مر التاريخ حتى أن تناولت قصة حياته عدة أعمال فنية ، ولكنها تناولت بطريقة الدراما التي يمكنها حذف أو اضافة المواقف للقصة الحقيقة حسبما تحتاج الحبكة الدرامية ، وقصة حياة الزير سالم قصة ثرية بالأحداث التاريخية والاجتماعية فيها كثير من العبر والمبادئ ، وهي تجسد فترة زمنية طويلة عرفت بحرب البسوس .

وتحكي القصة عن كليب أخ الزير سالم زعيم قبيلة ربيعة ، والذي كان يهوى ابنة عمه جليلة ولكنه لم يتزوجها ، إنما زوجها أبيها لملك التبع بعد أهدى قبيلتها عدد من الصناديق المملوءة بالذهب ، وعندها قرر كليب أن يجمع شباب القبيلة واختباؤا في متاع العروس جليلة حتى القصر ، وعندما وصلوا القصر خرجوا على الملك التبع معا فقتلوه في جنح الليل حيث كان الزير سالم طفلا صغيرا .

وبعد قتل الملك التبع عاد كليب بجليلة مرة أخرى إلى القبيلة ، وتزوجها بعد حين ، لكن أخيها جساس كان شديد الغيرة من كليب ، وكانت جليلة تكره الزير سالم وتحرض أخيه كليب عليه كثيرا ، وبعد عدة سنوات جاءت البسوس أخت الملك التبع للقبيلة ، وتركت ناقتها أمانة عند الجساس أخي جليلة ولم تربطها ، وعندما انحل وثاق الناقة تجولت في أرجاء القبيلة حتى رأها كليب وقتلها بالخطأ ، وقد أصرت البسوس على استعادة ناقتها ورفضت عرض كليب بمئة ناقة بدلا منها ، مما أدى لنشوب الحرب بين بنى مرة قوم جساس وبنى ربيعة قوم كليب والزير سالم .
في أثناء الحرب اغتنم الجساس الفرصة وترقب لكليب زوج أخته جليلة وقتله أمام عينيها ، ولكن لم يعلم أحد بذلك غيرها ، وعندما علم الزير سالم بمقتل أخيه كليب ، وهو في احدى الحانات كعادته حرم الخمر والماء والنساء على نفسه حتى يثأر لأخيه وكان في العشرين من عمره عندما بدأت حرب البسوس بين القبيلتين والتي استمرت أربعين عاما ، وفي خلال تلك السنوات تزوجت الجليلة رجل مسن من قبيلة أخرى وكانت قد أنجبت ولد اسمته الهجرس ، ولما كبر أخبرته بوالده الحقيقي كليب ، فذهب عندها لعمه الزير سالم وتعاون معه لقتل الجساس بعد انتهاء حرب البسوس التي استمرت أربعين عاما ، أما الزير سالم فقد قتل على أيدي رجلان من عبيده طمعا في ماله .

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *