رقية بنت محمد

قسم: معلومات عامة رقية بنت محمد » بواسطة عبد الرحمن - 4 مايو 2018

رقية بنت محمد

بنت النبي محمد بن عبد الله من زوجته خديجة بنت خويلد، وأكبر بناته بعد زينب. تُكنى رقية بأم عبد الله ولقبها ذات الهجرتين، وُلدت قبل البعثة النبوية بنحو سبعة أعوام، وأدركت الإسلام وهاجرت إلى الحبشة والمدينة المنورة، وتُوفيت يوم غزوة بدر سنة 2 هـ عند زوجها عثمان بن عفان وعمرها يومئذٍ 21 عامًا
(المهاجرة المجاهدة) قال أبو عمر بن عبد البر: ذكر أبو العباس محمد بن إسحاق السراج. قال سمعت عبد الله بن محمد يقول: ولدت رقية بنت محمد صلى الله عليه وسلم ورسول الله ابن ثلاث وثلاثين، وكانت رقية عند عتبة بن أبي لهب، وأختها أم كلثوم عند عتيبة بن أبي لهب. فلما نزلت السورة (تبت يدا أبي لهب وتب) السورة.
قال لهما أبوهما أبو لهب وأمهما أم جميل بنت حرب بن أمية، حمال الحطب: فارقا ابنتي محمد، وقال أبو لهب: رأسي من رأسيكما حرام إن لم تفارقا ابنتي محمد، ففارقاهما فتزوج عثمان بن عفان رقية بمكة وهاجرت معه إلى أرض الحبشة، وولدت له هناك ابنا فسماه عبد الله وبه كان يكنى، فبلغ الغلام ست سنين، فنقر عينه ديك، وتورم وجهه، فمرض ومات، وماتت رقية- رضي الله عنها- في شهر رمضان، على رأس تسعة عشر شهرا من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر. ودفنت عند وصول زيد بن حارثة بالبشارة بوقعة بدر، وكانت قد أصابتها الحصبة، وتخلف عثمان بن عفان- رضي الله عنه- عن غزوة بدر بسبب مرضها، لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمها الله رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته.
تُوفيت رُقيّة في حياة النبي محمد في شهر رمضان من العام 2 هـ الموافق مارس 624، وذلك أثناء غزوة بدر، حيثُ مرضت بمرض الحصباء، وبقي زوجها عثمان عندها في المدينة المنورة يرعاها تاركًا المسلمين في غزوة بدر بأمرٍ من النبي محمد، فلمّا تُوفيت تولّى عثمان دفنها وكان ذلك في اليوم الذي جاء به زيد بن حارثة إلى المدينة حاملاً خبر انتصار المسلمين في غزوة بدر

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *