تفاصيل حياة رياض محرز

قسم: معلومات عامة تفاصيل حياة رياض محرز » بواسطة عبد الرحمن - 4 مايو 2018

تفاصيل حياة رياض محرز

السؤال : من هو رياض محرز ؟ تفاصيل حياته الرياضية

الجواب :رياض محرز هو :

رياض محرز لاعب كرة قدم جزائري من مواليد 21 فيفري 1991 بفرنسا تحديدا بالضاحية الباريسية وبالضبط في سارسيل مسقط رأسه
ككل أطفال الحي الذي نشأ فيه، احب رياض محرز كرة القدم منذ نعومة اظافره وأظهر موهبته مبكرا في شوارع سارسال بمقاطعة فال دواز الفرنسية، اين تميز عن بقية اقرانه في اللعبة رغم بنيته الضعيفة وجسمه النحيف إلا انه عوض ذلك بالإمكانيات الفنية والتقنية مما جعل والده يضمه لأحد الفرق الصغيرة لتطوير امكانياته اكثر، وعكس اللاعبين الكبار في فرنسا لم يمر محرز على مراكز التكوين بل صنع نجاحه الكروي معتمدًا على نفسه في فريقه المغمور سارسال.
وبعيدا عن ميدان كرة القدم فمعروف عن رياض محرز تواضعه الكبير وحسن اخلاقه الشيء الذي جعله محبوب عند الناس، والمطلع على مشوار اللاعب يدرك ان شخصية اللاعب تمتاز بالثقة في النفس والاجتهاد في العمل مما جعله يتجاوز العديد من الصعاب في بدايته الكروية او في تجاربه الجديدة مع الفرق التي لعب لها.
الأندية التي انظم اليها:
أولا : نادي كمبر
بعد سنوات قضاها في الفئات الشابة لنادي سارسال اختار رياض محرز التوجه نحو كرة القدم التنافسية ولو في فريق هاو حيث كانت الوجهة سنة 2009 نحو نادي كمبر الناشط في قسم الهواة وبعد موسم واحد تألق رياض محرز ولفت الانتباه اين تمكن من كسب مكانة اساسية جعلته يفكر في تجاوز هاته المرحلة والمضي نحو الاحتراف، خاصة أن تألقه مع كمبر في قسم الهواة عاد عليه ببعض العروض من فرق تلعب في مستوى أعلى.
كانت كمبار بوابةالنجاح لرياض محرز
ثانيا: نادي لوهافر
بعد تألقه في كمبر اختار رياض محرز الانضمام لنادي لوهافر من الدرجة الثانية الفرنسية لكن بدايته لم تكن مثلما يتمنى حيث حول للفريق الاحتياطي الذي يلعب في قسم الهواة، لكن ذلك لم يحبطه حيث واصل العمل والاجتهاد وكانت الثمار مبكرة فبعد اشهر قليلة مع الفريق الرديف تمكن من تسجيل عشرة اهداف ولفت انتباه مسيري النادي بأدائه الخارق فكانت المكافأة كبيرة حين تمت ترقيته للفريق الأول وعرض عليه أول عقد احترافي في مشواره فكان الأمر لرياض بمثابة الفرصة لتحقيق حلم رواده طويلا فلم يتردد في الموافقة وأمضى على عقده الأول الذي امتد لثلاث مواسم.
رياض محرز بداية صعبة لكن ارادة محرز أقوى
بداية محرز في الفريق الأول لنادي لوهافر كانت اصعب مما كان يتوقع حيث لم يجد ضالته ولم يحظى بثقة الطاقم الفني طيلة السداسي الثاني من الموسم، وانتظر لغاية شهر جويلية ليسجل أولى مشاركاته مع العميد الفرنسي حين دخل بديلا ضد انجيه ولعب لبضعة دقائق لم تكن كافية لينتهز الفرصة ويكسب مكانة اساسية بل بقي يلعب كاحتياطي لغاية موسم 2012-2013 حيث تحول مساره الكروي وأصبح ركيزة اساسية في لوهافر الفرنسي شجعه على ذلك وجود مدرب محنك اريك مومبرت مدرب منتخب امال فرنسا السابق وكذا وجود عدد من اللاعبين الجزائريين في الفريق الأول كوليد مسلوب ونوري حيث تمكن من المشاركة في 34 مباراة سجل فيها أربع اهداف و قدم ستة تمريرات حاسمة.
لوهافر حلم الاحتراف اضحى حقيقة.
ثالثا: نادي ليستر سيتي
واصل رياض محرز عروضه القوية في نهاية عام 2013 مع لوهافر الفرنسي مما جعل العروض تتهاطل عليه في الميركاتو الشتوي، وبدأ يفكر في الرحيل نحو نادي اخر لكي يطور مستواه اكثر ولما لا البحث عن تجربة جديدة خارج فرنسا تفتح له ابواب النجومية، فجاء العرض المنتظر من متصدر الدرجة الثانية الانجليزية نادي ليستر سيتي الذي كان يلعب لأجل الصعود وهو ما شجع محرز على خوض هاته التجربة إلا أنه بقي مترددا في ذلك خاصة انه سيجد عائق اللغة امامه، لكن بعد استشارته لوكيله وعائلته قرر محرز ترك العميد الفرنسي لوهافر بعد تسهيلات مسيري النادي الذين لم يعارضوا بيع عقده لـ ليستر سيتي ليلعب معه نصف الموسم الاخير بداية من جانفي 2014 ويساهم في صعوده للبريميرليغ بفضل اهدافه و تمريراته الحاسمة.
في الموسم الموالي تمكن محرز من مساعدة فريقه على ضمان البقاء في دوري الكبار حيث لعب 30 مباراة في البريمرليغ سجل فيها اربعة اهداف، لكن ما حققه محرز في بداية موسم 2015- 2016 كان خرافي جدا حين سجل في ثلاث مباريات الأولى بصفة متتالية وواصل الإبداع والتألق بتسجيله لـ 7 اهداف وتقديمه خمس تمريرات حاسمة فقط في العشر مباريات الأولى من الموسم.
رياض محرز انجلترا الاختيار الصائب.
رابعا: المنتخب الجزائري الأولمبي
رغم أنه ولد وترعرع في فرنسا، و من أم مغربية إلا أن رياض محرز كان يحن أكثر لأصوله الأبوية، وارتبط في طفولته اكثر بالجزائر التي كان يقضي فيها عطلته الصيفية، و ليس غريب ان يفضل الجزائر مثل كل ابناء الجالية الجزائرية في باريس كل هاته العوامل ساهمت في اختياره فيما بعد، وبدأت قصة محرز مع المنتخب الجزائري الأولمبي لما كان يحمل الوان لوهافر حيث يعتقد ان مسؤولي النادي قاموا بإخفاء الدعوة مما جعله يضيع فرصة الانضمام للمنتخب الأولمبي الذي كان يستعد للمشاركة في تصفيات الأولمبياد، وبعد رحيله إلى ليستر سيتي الانجليزي الذي كان يلعب الصعود كان من حظ محرز وجود يزيد منصوري في الطاقم الفني للخضر وهو الذي يعرفه جيدا بحكم أن منصوري خريج مدرسة لوهافر كان يتابعه منذ مدة فعرضه على الناخب الجزائري وحيد حاليلوزيتش آنذاك، الذي اعجب بإمكاناته وقرر ارسال مساعده قريشي الى انجلترا لمعايتنه وجس نبضه حول الانضمام لـ “الخضر” قبل أن يوجه له الدعوة ليكون في القائمة الموسعة التي ستشارك في كأس العالم 2014 بالبرازيل حيث شارك في المباراتين الوديتين ضد ارمينيا ورومانيا.
وجاء اليوم المنتظر في ثاني جوان 2014 حين أعلن اسم رياض محرز ضمن القائمة النهائية للمنتخب الجزائري الذي سيشارك في نهائيات كأس العالم بالبرازيل والأكثر من ذلك فقد وجد محرز نفسه اساسيا في المباراة الأولى لمحاربي الصحراء في كأس العالم ضد بلجيكا.

رياض محرز الوفاء لأرض الاجداد

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *