ابن البيطار

قسم: معلومات عامة ابن البيطار » بواسطة عبد الرحمن - 4 مايو 2018

ابن البيطار

السؤال : من هو ابن البيطار ؟ مع تفاصيل حياته

الجواب :ابن البيطار هو :

ضياء الدين أبو محمد عبد الدين أحمد الحالقي المعروف
بابن البيطار والملقب بالنباتي والعشاب (593ه/1197م)
(646ه/1248م) عالم نباتي والعقاقير والصيدﻻني اﻻول في
تراكيب الدواء ورائد العﻻج الكيمائي ولد في اﻻندلس بمدينه مالقة
وتلقي عﻻومة في اشبيلية على ايدي علمائها من أبو العباس ابن الرومية
النباتي وعبدالله بن صالح الكتامي انتقل الى المغرب بعد ان بلغ 20 من عمرة
وزار مراكش والجزائر وتونس كباحث في علم النبات ثم اسيا الصغري
مارا بالشام ومنها الى الحجاز وغزة والقدس وبيروت ومصر ثم الى بﻻد
اليونان واقص بﻻد الروم الى ان استقر في دمشق حيث قام فيها بابحاثة
فيما يخص النباتات وضع ابن البيطار عدد من المؤلفات اشهرها
الموسوعه النباتية المسماة (الجامع لمفردات اﻻدوية واﻻغذية)
والذي وصف فيها اكثر من 400، 1 عقار نباتي وحيواني ومعدني
ومنها 300 من صنعه مبنية على الفوائد الطبيعية لكل واحد منها
وقد وصف مقيم في مصر وقسمه الى اربع اقسام ولم تقتصر جهوده على
ذكر مئات اﻻدوية والعقاقير بل ساهم في استقرار المصطلح الطبي العربي
واثر معجمه الذي اصبح من بعده مصدر ثريا لكل اطباء اوروبا والغرب
نشأته وحياتة
ضياء الدين المالقي النباتي ولد عام 593 ه الموافق 1197 لقب
بالمالقي نسبة الى مالقة باﻻندلس اسبانيا اﻻن ولقب بالنباتي ﻻنه
كان عالم عصرة في علوم النبات في مطلع شبابة في اشبيلية على يد
أبو العباس بن الدومية النباتي وعبدالله بن صالح وكان ابن الروميه صاحب شهرة عظيمة في
علم النبات والذي الف كتاب الرحله الذي بقي المرجع الكبير في
عالم النبات لمده قرون فورث ابن البيطار هذة السمه الجيدة عن استاذة
بل ان صيته فاق استاذة فيما بعد لموهبته ودأبة وكثرة ترحاله الى بﻻد
العالم اﻻسﻻمي وبﻻد اخرى لدراسة انواع النباتات اطلع ابن البيطار
على كل ماترجم في كتب اليونانين وعلوم اﻻوائل من غيرة من العرب
وقد ساعده على ذلك معرفتة بعدد من اللغات كالفارسية واليونانيه
حيث درس كتب الطبيب اليوناني وسيفوريدس وجالينوس وايقراط
وابن سينا واﻻدريس وابن العباس النباتي دراسته مستفيضه حتي
اتقنها تمام وشرح النقاط الغامضه فيها وعلق على ماثرها وقد امتدح
ابن ابي اصبيعه استاذة ابن البيطار وقال عنه (قرات عليه تفسيره
ﻻسماء ادوية كتاب ديسفوريدوس فكنت اجد من غزارة علمه ودرايتة
وفهمه شيئا كثيرا جدا وكنت احضر الكتب المؤلفه في اﻻدويه المفردة
مثل كتاب ديسفوريدوس وجالينوس والغافقي وامثالها من الكتب الجليله
في هذا الفن فكان يذكر اوﻻ ماقاله ديسقوريدس في كتابة باللفظ اليوناني
على ماقد صححه في بﻻد الروم ثم يذكر اوﻻ ماقاله ديسقوريدوس في نعته
ومزاجه وافعاله ومايتعلق بذكر ذلك ويذكر ذلك ايضا جمﻻ من اقواله المتاخرين
وما اختلطو فية ومواضيع الغلط واﻻشتباة الذي وقع لبعضها في نعته فكانت
اراجع تلك الكتب التي معه وﻻ اجد يقلد شيئا مافيها واعجب من ذلك ايضا
انه كان مايذكر دواء اﻻ وعين في مقاله هو من كتاب ديسقوريدوس وجالينوس
وفي اي عدد هو من جمله اﻻدوية المذكورةفي تلك المقاله

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *