تفاصيل حياة هيلين كيلر

قسم: معلومات عامة تفاصيل حياة هيلين كيلر » بواسطة عبد الرحمن - 4 مايو 2018

 تفاصيل حياة هيلين كيلر

السؤال : ماهي تفاصيل حياة هيلين كيلر ؟

الجواب : تفاصيل حياة هيلين كيلر هي :

هيلين كيلر
أديبة ومحاضرة وناشطة أمريكية… … وهي تعتبر إحدى رموز الإرادة الإنسانية
حيث إنها كانت فاقدة السمع والبصر.… واستطاعت أن تتغلب على إعاقتها
وتم تلقيبها بمعجزة الإنسانية… لما قاومته من إعاقتها
حيث أن مقاومة تلك الظروف كانت بمثابة معجزة.
الاسم :- هيلين كيلر ادامز
الاسم بالانجليزي :- Helen Adams Keller
تاريخ الولادة: – 27 يونيو 1880
مكان الولادة :-ألاباما، الولايات المتحدة
تاريخ الوفاة :-يونيو 1, 1968 (عن عمر ناهز 87 عاما)
مكان الوفاة: – كونيتيكت، الولايات المتحدة
الجنسية: – أمريكي
العمل:- نشاط، محاضر
الكتب: – قصة حياتي
الأفلام:- صانعة المعجزات
الوالدان:- آرثر كيلر، كايت أدامز كيلر
الجوائز:- وسام الحرية الرئاسي
ولدت هيلين كيلير في مدينة توسكومبيا في ولاية ألاباما بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1880 م، وهي ابنة الكابتن آرثر كيلر وكايت أدامز كيلر . وتعود اصول العائلة إلى ألمانيا.لم تولد هيلين عمياء وصماء لكن بعد بلوغها تسعة عشر شهرًا أُصيبت بمرض شخّصه الأطباء أنه التهاب السحايا وحمى قرمزية مما أفقدها السمع والبصر. في ذلك الوقت كانت تتواصل مع الاخرين من خلال مارتا واشنطن ابنة طباخة العائلة التي بدأت معها لغة الإشارة وعند بلوغها السابعة من عمرها أصبح لديها 60 إشارة تتواصل بها مع عائلتها.
بالرغم من أنها عمياء وصماء لكنها استطاعت الحصول على شهادة في اللغة الإنجليزية .فذهبت إلى مدينة بالتمور لمقابلة طبيب مختص بحثا عن نصيحة، فأرسلها إلى ألكسندر غراهام بل الذي كان يعمل آنذاك مع الأطفال الصم فنصح والديها بالتوجه إلى معهد بركينس لفاقدي البصر حيث تعلمت لورا بردجهام .وهناك تم اختيار المعلمة آن سوليفان التي كانت في العشرين من عمرها لتكون معلمة هيلين وموجهتها ولتبدأ معها علاقة استمرت 49 سنة.
حصلت آن على إذن وتفويض من العائلة لنقل هيلين الي بيت صغير في حديقة المنزل بعيدا عن العائلة، لتعلّم الفتاة المدللة بطريقة جديدة فبدأت التواصل معها عن طريق كتابة الحروف في كفها وتعليمها الإحساس بالأشياء عن طريق الكف. فكان سكب الماء على يدها يدل عن الماء وهكذا بدأت التعلم ومعرفة الأشياء الأخرى الموجودة حولها ومن بينها لعبتها الثمينة.
و بعد مرور عام تعلمت هيلين تسعمائة كلمة، واستطاعت كذلك دراسة ال جغرافيا بواسطة خرائط صنعت على أرض الحديقة كما درست علم النبات.وفي سن العاشرة تعلمت هيلين قراءة الأبجدية الخاصة بالمكفوفين وأصبح بإمكانها الاتصال بالآخرين عن طريقها.
في سنة 1891 عرفت هيلين بقصة الفتاة النرويجية راغنهيلد كاتا التي كانت هي أيضا صماء وبكماء لكنها تعلمت الكلام. فكانت القصة مصدر الهام لها فطلبت من معلمتها تعليمها الكلام وشرعت آن بذلك مستعينة بمنهج تادوما عن طريق لمس شفاه الاخرين وحناجرهم عند الحديث وطباعة الحرف على كفها. لاحقا تعلمت هيلين طريقة برايل للقراءة فاستطاعت القراءة من خلالها ليس فقط باللغة الإنجليزية ولكن أيضا بالألمانية واللاتينية والفرنسية واليونانية.
ثم في مرحلة ثانية أخذت سوليفان تلميذتها إلى معلمة قديرة تدعى (سارة فولر) تعمل رئيسة لمعهد (هوارس مان) للصم في بوسطن وبدأت المعلمة الجديدة مهمة تعليمها الكلام، بوضعها يديها على فمها أثناء حديثها لتحس بدقة طريقة تأليف الكلمات باللسان والشفتين.وانقضت فترة طويلة قبل أن يصبح باستطاعة أحد أن يفهم الأصوات التي كانت هيلين تصدرها.
لم يكن الصوت مفهوماً للجميع في البداية، فبدأت هيلين صراعها من أجل تحسين النطق واللفظ، وأخذت تجهد نفسها بإعادة الكلمات والجمل طوال ساعات مستخدمة أصابعها لالتقاط اهتزازات حنجرة المدرسة وحركة لسانها وشفتيها وتعابير وجهها أثناء الحديث.وتحسن لفظها وازداد وضوحاً عاماً بعد عام في ما يعد من أعظم الإنجازات الفردية في تاريخ تريبة وتأهيل المعوقين.ولقد أتقنت هيلين الكتابة وكان خطها جميلاً مرتباً.
ثم التحقت هيلين بمعهد كامبردج للفتيات، وكانت الآنسة سوليفان ترافقها وتجلس بقربها في الصف لتنقل لها المحاضرات التي كانت تلقى وأمكنها أن تتخرج من الجامعة عام 1904م حاصلة على بكالوريوس علوم والفلسفة في سن الرابعة والعشرين. ذاعت شهرة هيلين كيلر فراحت تنهال عليها الطلبات لالقاء المحاضرات وكتابة المقالات في الصحف والمجلات. بعد تخرجها من الجامعة عزمت هيلين على تكريس كل جهودها للعمل من أجل المكفوفين، وشاركت في التعليم وكتابة الكتب ومحاولة مساعدتهم . وفي أوقات فراغها كانت هيلين تخيط وتطرز وتقرأ كثيراً، وأمكنها أن تتعلم السباحة والغوص وقيادة العربة ذات الحصانين. والخياطة.
من الصعوبات التي كانت تصيب هيلن بالحزن الشديد هي انعزالها عن العالم الخارجي نظراً لما تعرضت له في الصغر وصعوبة استيعابها لما قد تتعرض له في العالم الخارجي وعدم إدراكها لمحتويات البيئة الخارجية، ولكن بمساعدة معلمتها آن استطاعت أن تنطلق للخارج وكانت تعمل آن على تعليمها كل شيء ولكن بالتدرج، فمثلاً تقول هيلن: “ذهبنا إلى البئر وكان هناك شخص يضخ الماء، ووضعت معلمتي يدي تحت المضخة، وفي حين كان تيار من الماء البارد ينهمر على إحدى يدي كانت معلمتي تكتب بإصبعها على يدي الأخرى كلمة water”. وكم كانت فرحة هيلن عظيمة وقد انفتح لها باب العالم الخارجي حتى أصبحت لا تعود للبيت إلا بعد أن تسأل عن كل شيء تمر به.

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *