عبد العزيز بن عبد الله آل باز

قسم: معلومات عامة عبد العزيز بن عبد الله آل باز » بواسطة عبد الرحمن - 4 مايو 2018

عبد العزيز بن عبد الله آل باز

السؤال : من هو عبد العزيز بن عبد الله آل باز ؟

الجواب : عبد العزيز بن عبد الله آل باز هو :

عبد العزيز بن عبد الله آل باز (12 ذو الحجة 1330 هـ – 22 نوفمبر 1910 / 27 محرم 1420 هـ
– 13 مايو 1999)، قاض وفقيه سعودي، ولد في الرياض لأسرة علم، وتلقى
علومه من مشايخ وعلماء بلدته، شغل منصب مفتي عام المملكة العربية
السعودية منذ عام 1413 هـ الموافق 1992 حتى وفاته، بالإضافة لرئاسة
هيئة كبار العلماء السعودية، ورئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء، ورأس
المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي، ورئاسة المجمع
الفقهي الإسلامي، وشغل مدير الجامعة الإسلامية في المدينة
المنورة لخمس سنوات، حصل ابن باز على جائزة الملك فيصل لخدمة
الإسلام سنة 1402 هـ الموافق 1982.
بلغت مؤلفات ابن باز أكثر من 41 كتابًا، شملت على العديد
من العلوم الشريعة من فقه وعقيدة وفتوى وفكر إسلامي
، والعديد من الردود على المذاهب والفرق الدينية
والفكرية التي نشأت سابقًا وحديثًا، هذا عدا عشرات الرسائل الصغيرة.
يعد ابن باز أحد كبار علماء السنة في عصره، وحضى بإكبار
وإجلال كل مشائخ عصره في أرجاء العالم الإسلامي، أما علماء السلفية
فيعتبرونه إمام عصرهم، فهذا محمد ناصر الدين الألباني يقول «هو مجدد هذا
القرن»، ويقول عبدالرزاق عفيفي: «ابن باز طراز غير علماء هذا الزمان،
ابن باز من بقايا العلماء الأولين القدامى في علمه وأخلاقه ونشاطه»،
ويقول محمد السبيل: «الشيخ ابن باز هو إمام أهل السنة في زمانة»
يعود نسب ابن باز إلى أسرة آل باز، فهو عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الرحمن
بن محمد بن عبد الله آل باز، يقول القاضي سليمان بن حمدان:
«أن أصلهم من المدينة المنورة، وأن أحد أجدادهم انتقل منها إلى
الدرعية، ثم انتقلوا منها إلى حوطة بني تميم»، ولد ابن باز
في الرياض في يوم 12 ذو الحجة 1330 هـ الموافق 22 نوفمبر 1912،
من أسرة علمية ينتهي إليها مجموعة من العلماء والقضاة، وقد
كان مبصرًا في أول حياته وأصابه المرض سنة 1346 هـ وعمره
آنذاك ستة عشر عامًا، فضعف بصره إلى أن فقده في مستهل
شهر محرم من سنة 1350 هـ، وعمره حينذاك عشرون سنة،
يقول ابن باز: «ثم أصابني المرض في عيني سنة 1346 هـ،
فضعف بصري بسبب ذلك، ثم ذهب بالكلية في مستهل محرم
من عام 1350 هـ، والحمد لله على ذلك».
توفي والد ابن باز وهو صغير حيث أنه لا يذكر والده،
أما والدته فقد توفيت وعمره خمس وعشرون سنة،
وقد كان في صباه ضعيف البنية، ولم يستطع المشي إلا بعد
أن بلغ الثالثة من عمره، وقد أجاد الكتابة والقراءة في صباه
قبل أن يذهب بصره، يقول ابن باز: «أنا أقرأ وأكتب قبل أن يذهب ب
صري، ولي تعليقات على بعض الكتب التي قرأتها على المشايخ
مثل الآجرومية في النحو، وغيرها».

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *