شخصية ابن فارس عالم اللغة العربية

قسم: معلومات عامة شخصية ابن فارس عالم اللغة العربية » بواسطة عبد الرحمن - 4 مايو 2018

شخصية ابن فارس عالم اللغة العربية

اسم الشخصية : ابن فارس
المهنة : عالم لغة عربية
الجنسية / البلد : قزوين
التفاصيل : عالم العربية ابن فارس هو أبو الحسين أحمد بن فارس بن زكريا القزويني الرازي
و هو من أئمة اللغة و علمائها كما أنه شاعر برز في القرن الرابع للهجرة
هو أول من قدَّمَ مصطلح << فِقْهُ الْلُّغَةَ>>
و قد طرح نظرية في اللغة أسماها ” التوفيقية ”
كما درس المقامات ( النغم القرآنية ) و جعلها علما .
أقام في همذان ثم انتقل إلى الري و هناك انتقل ابن فارس من مذهب الإمام الشافعي إلى مذهب الإمام مالك في الفقه، وحين سئل عن ذلك أجاب: ” أخذتني الحمية لهذا الإمام المقبول على جميع الألسنة أن يخلو مثل هذا البلد عن مذهبه، فإن الري أجمع البلاد للمقالات والاختلاف ”

اختلف و تجادل الناس حول تاريخ ميلاده . فلم يعرفوه لقلة شهرته .
عُرف عنه أنه ولد في سنة 329 هجري .
أما وفاته فقط أكِّد أنها كانت في 395 هجري .
أي ما يضارع في التاريخ الميلادي :
( 941 ــ 1004 م )
أي أنه عاش ما يقارب 63 سنة .
و كذا اختلف العلماء في تحديد منشئه فقد كان يتحدث بكلام القزاونة
لكن هذا غير كافٍ لتأكيد أصله . فتم نسبه إليها و إلى الري حيث وافته المنية .
القزوين ( عاصمة الإمبراطورية الفارسية سابقا و حاليا عاصمة محافظة في إيران )
الري ( مدينة تاريخية في إيران )
درس ابن فارس أولا عند أبيه الذي كان عالما
كما أنه أخذ أكثر علمه عن أبي الحسن علي بن إبراهيم بن سلمة بن حرب القطان القزويني
و قرأ عن أئمة اللغة ثم ارتحل إلى بغداد و مكة و الموصل كما يفعل غيره من طلاب العلم .
ثم عاد إلى همذان بعدما أحاط باللغة و علومها و زاد معرفة في العلوم الشرعية بشتى أنواعها .
و صار مقصد طلاب العلم .
تم دعوته إلى بلاط مدينة الري و هناك تعرف على وزير و الملقب بــ ” الصاحب ” ( إسماعيل بن عباد ) فكان الأخير يكرمه و يتعلم منه . و قد ألف كتابًا أسماه ” الصاحبي ” نسبة إليه .
و قد تتلمذ لابن فارس عدة نجباء و منهم :
بديع الزمان الهمذاني.
و أبوطالب بن فخر الدَّولة البويهي .
و الصاحب إسماعيل بن عباد.
و أبو سهل بن زيرك .
وأبو منصور بن عيسى الصوفي.
وحمزة بن يوسف السهمي الجرجاني .
والقاضي أبو عبد الله الحسين بن علي الصيمري .
وأبومنصور بن المحتسب .
وأبو ذر الهروي .
والقاضي أبو زرعة روح بن محمد الرازي .
وأبوالعباس الغضبان .
والقاضي أبو عبدالله الديباجي .
وعلي بن القاسم الخياط المقرئ .
و قد كان شاعرا . و من شعره :
إذا كنت في حاجة مرسلاً : وأنت بها كلف مغرم
فأرسل حكيماً ولا توصه : وذلك الحكيم هو الدرهم
اسمع مقالة ناصح : جمع النصيحة والمقة
إياك واحذر أن تبيت : من الثقاة على ثقة
و قبل وفاته بيومين كتب ما يلي :
يا رب إن ذنوبي قد أحطت بها
علماً وبي وبإعلاني وإسراري
أنا الموحد لكني المقـر بـهـا
فهب ذنوبي لتوحيدي وإقراري
ومن شعره أيضا :
وقالوا كيف أنت؟ فقلت خير
تقضى حاجة ويفوت حـاج
إذا ازدحمت هموم القلب قلنا
عسى يوماً يكون لها انفراج
نديمي هرتي وسرور قلبـي
دفاتر لي ومعشوقي السراج
ومن شعره في همذان:
سقى همذان الغيث لست بقـائل
سوى ذا وفي الأحشاء نار تضرم
وما لي لا أصفي الدعاء لبـلـدة
أفدت بها نسيان ما كنت أعـلـم
نسيت الذي أحسنته غير أنـنـي
مدين وما في جوف بيتي درهم
وله أيضاً:
إذا كنت في حاجة مرسلاً
وأنت بها كلف مـغـرم
فأرسل حكيماً ولا توصه
وذاك الحكيم هو الدرهم
عرف بالجود و الكرم و أنه رأس في الأدب فقيل عنه :
سعد بن علي الزنجاجي: وكان ابن فارس من الأجواد، حتى أنه يهب ثيابه وفرش بيته .
الصاحب بن عباد فقال: رزق ابن فارس التصنيف وأمن من التصحيف وله تصانيف جمة، ووضع المسائل الفقهية، وكان ابن فارس كريماً جواداً .
وقال عنه الذهبي : وكان رأساً في الأدب .
و قد قال عنه الثعالبي : إنه كان من أعيان العلم بهمذان، ومن أفراد الدهر، يجمع إتقان العلماء وظرف الكتاب والشعراء، كان من أكابر أئمة اللغة، بل هو إمام في علوم شتى
معجم مقاييس اللغة
اخلاق النبي وأدابه

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *