شخصية أبو القاسم المجريطي

قسم: معلومات عامة شخصية أبو القاسم المجريطي » بواسطة عبد الرحمن - 4 مايو 2018

شخصية أبو القاسم المجريطي

اسم الشخصية : المجريطي
المهنة : عالم رياضيات
الجنسية / البلد : الاندلس
التفاصيل : أبو القاسم مسلمة بن أحمد المجريطي وقيل سلمة بن أحمد. هو أحد علماء الرياضيات والكيمياء والفلك و المنطق في الأندلس والمغرب العربي. ولد بمدينة مجريط (تعرف اليوم بمدريد) سنة 340 هـ انتقل الى قرطبة وتوفي بها سنة 397 هـ 1007 م عن سبعة وخمسين عاما في قرطبة كان دائم الترحال طلبًا للعلم، يناقش كبار العلماء، ويداولهم في آخر ما توصل إليه من بحوث، فسافر إلى بلاد المشرق، واتصل بعلماء العرب هناك.
رجع المجريطي إلى قرطبة وأنشأ مدرسة كانت بمنزلة (معهد علمي)، يضمُّ العلوم النظرية والتطبيقية على غرار الجامعات التكنولوجية الحديثة، تتلمذ فيها صفوة من علماء الرياضيات، والفلك، والطب، والفلسفة، والكيمياء، والحيوان، من أمثال أبو القاسم الغرناطي الذي اشتهر بكتاب العمل بالأسطرلاب، وأبو بكر الكرماني الذي اشتهر بالجراحة والهندسة، وغيرهما الكثير .
من أقوال أبي القاسم المجريطي في فضل الكيمياء:”لا يجوز لأي رجل يدعي العلم إذا لم يكن ملما بالكيمياء، وطالب الكيمياء يجب أن تتوفر فيه شروط معينة لا ينجح بدونها، إذ يلزمه أن يتثقف أولا في الرياضة بقراءة إقليدس، وفي الفلك بقراءة المجسطي لبطليموس، وفي العلوم الطبيعية (الفلسفة) بقراءة أرسطو، ثم ينتقل إلى كتب جابر بن حيان والرازي ليتفهمها، وبعد أن يكون قد اكتسب المبادئ الأساسية للعلوم الطبيعية يجب عليه أن يدرب يديه على إجراء التجارب، وعينيه في ملاحظة المواد الكيماوية وتفاعلاتها، وعقله على التفكير فيها “.
درس المجريطي العلوم الطبيعية والرياضة والفيزياء واطلع على كتب من سبقوه من العلماء امتاز بالدقة و قوة الملاحظة بين علماء عصره ساهم المجريطي في تحرير علم الكيمياء من الخرافة و السحر و الطلاسمات التي كانت مسيطره عليه آنذاك ، وخاصة أن الاعتقاد السائد في ذلك الوقت عن المشتغلين بالكيمياء أنهم يبحثون عن الثروة والمال، وذلك بتحويل المعادن الرخيصة إلى ذهب، ومحاولة الحصول على إكسير الحياة . قاد الحركة الفكرية في الأندلس ، نال المجريطي شهرة عظيمة بتحضيره أكسيد الزئبق .
اهتم برصد الكواكب ودرس كتاب بطليموس الذي نقل إلى العربيةإلا أن أعماله في مجال الفلك وقفت عند حساب الزمن وعمل الجداول الفلكية. كما اهتم المجريطي بتتبع تاريخ الحضارات القديمة وما تمخضت عنه جهود الأمم من مكتشفات ومعرفة.
ومن انجازاته أنه توصل إلى اعتبار خط منتصف النهار مارا بقرطبة بدلا من الموقع التقليدي الوهمي الذي كان معروفا في ذلك الوقت بين الهند والحبشة. والجدير بالذكر أن موقع خط جرينتش المأخوذ به الآن لا يختلف عن الموقع الذي حدده المجريطي إلا بمقدار خمس درجات موجبة ناحية الشرق.
أولى المجريطي عناية خاصة للتجارب الخاصة بالاحتراق والتفاعلات التي تنتج عنه، واشتهر بتحضيره أوكسيد الزئبق حيث لم يسبقه أحد إلى تحويل الزئبق إلى أوكسيد الزئبق.
وفي مجال علم الفلك، فقد اختصر الجداول الفلكية للبتاني، فكان مختصره مرجعاً لعلماء الفلك، كما أن المجريطي نال شهرة عظيمة “بتعليقه وتقويمه للجداول الفلكية للخوارزمي وتعويض تاريخها الفارسي بالتاريخ الهجري”، كما أنه طور نظريات الأعداد وهندسة إقليدس.
تميز المجريطي بدقته وقوة ملاحظته، واعتماده على الاستقراء والاستنباط في التفكير , وحاول أن يبرز هذا العلم على أنه علم شريف، بل هو أحسن ما يصبو إليه طالب علم؛ فقد كان ينصح طلابه بأن يتأَنَّوْا في دراسة النظريات الأساسية، ويُدَرِّبُوا أنفسهم على إجراء التجارب المخبرية , وان الرياضيات مهمة جدا للكيمياء
، ومن كلماته الخالدة في هذا الصدد:
-” لا يمكن لطالبٍ أن يَدَّعي علمه بالكيمياء إن لم يكن ملمًّا بها ” .
عُرِفَ المجريطي في أوربا بأنه أول من عَلَّقَ على الخريطة الفلكية لبطليموس، ورسائل إخوان الصفا، والجداول الفلكية لمحمد بن موسى الخوارزمي، وكانت له شهرة عظيمة في الرياضيات، إضافةً إلى ما ناله من احترام وتقدير لمجهوداته الرائعة في الكيمياء
لم يكن المجريطي كيميائيًّا فحسب، بل كان ملمًّا بالكثير من العلوم، ومن تلك العلوم علم الحيوان؛ حيث كان من العلماء الذين أولَوْا عناية كبيرة لهذا الحقل، فقد أورد فصلاً في تكوين الحيوان، فقال: ” الحيوانات التامة الخلقة العظيمة الصورة لها الحواس الخمس، لكنها كُوِّنت في بدء الخلق ذكرًا أو أنثى من الطين، كما اتحدت بها القوة السارية فيها فبرزت قابلة للتعلُّم، عارفة بمواضع منافعها ومضارِّها، ومآكلها ومشاربها، وجميع مآربها، وتناسلها، ونتاجها، وجُعِلَ من طبعها، ورُكِّبَ في جِبِلَّتِهَا الحنوُّ على أولادها، ومعرفة ذكرانها وإناثها، وذلك بالعناية الربانية والحكمة الإلهية “.
ثم أورد فصلاً في فضل الحيوانات بعضها على بعض، فقال:
” الحيوانات فيها التفاضل، موجود كوجوده في بني آدم، وفيها رؤساء وقادة في كل جنس من أجناسها، وهي أمم متفرقة ذوات لغات مختلفة”. ثم قال: “إن الخلقة الحيوانية محفوظة النظام، مستقيمة الأقسام، متقنة التأليف، صحيحة التركيب، موضوع كل جنس منها في موضعه اللائق به، متحد بكل شخص من النفس الحيوانية بحسب قوته “.
وقد قام المجريطي بتجربة تاريخية ذكرها في كتابة رتبة الحكيم، قائلاً: أخذتُ الزئبق الرجاج الخالي من الشوائب، ووضعته في قارورة زجاجية على شكل بيضة، وأدخلتها في وعاء يشبه أواني الطهي، أشعلت تحته نارًا هادئة بعد أن غَطَّيْتُه، وتركته يسخن أربعين يومًا وليلة، مع مراعاة ألاَّ تزيد الحرارة على الحدِّ الذي أستطيع معه أن أضع يدي على الوعاء الخارجي، وبعد ذلك لاحظت أن الزئبق الذي كان وزنه في الأصل ربع رطل، صار جميعه مسحوقًا أحمر ناعم الملمس، وأن وزنه لم يتغيَّر في هذه التجربة. يجب أن يزيد وزن الزئبق نتيجة لتفاعله مع الأكسجين: زئبق + أكسجين = أوكسيد الزئبق الأحمر. ولكن يظهر أن قسمًا من الزئبق قد تبخَّر… وكان نقص الوزن الناتج من ذلك معادلاً للزيادة الناشئة عن اتحاد باقي الزئبق بالهواء ”
إنها حقًّا تجربة لها أثرها الخالد في تاريخ الكيمياء، وقد اتخذها كلٌّ من بريستلي (عالم له نظريات في اكتشاف الأوكسجين)، ولافوازييه (أول من صاغ قانون حفظ المادة وتعرَّف على الأوكسجين) بعد نحو قرون سبعة أساسًا لبحوثهما.
ولو استطاع المجريطي ضبط هذه التجربة وأدرك ذلك، لكانت من أروع التجارب الكيميائية، ومع ذلك فقد وضع بها أسس الاتحاد الكيميائي؛ مثل القاعدة الكيميائية المعروفة بقانون المادة، الذي يقول: ” إن مجموع كل المواد الداخلة في أي تفاعل كيميائي، مساوٍ لمجموع كتل المواد الناتجة عن التفاعل. وبعد نحو سبعمائة عام طوَّر كلٌّ من بريستلي ولافوازييه هذه القاعدة، التي أدَّت دورًا مهمًّا في التاريخ العلمي، وتُعَدُّ من أسس الكيمياء الحديثة”.

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *