نظرية التحليل النفسى لسيجموند فرويد

قسم: معلومات عامة محمود الاسوانى - 1 أغسطس, 2017

 نظرية التحليل النفسى ( لسيجموند فرويد )

  1. يعتمد الطبيب النمساوى الشهير سيجموند فرويد (1856 – 1939) في نظريته التحليلية للسلوك الإنسانى وتفسير الصراع الداخلى للإنسان أن الإنسان في معظم مواقفه مسيراً ليس مخيراً .
  2. وقد استخدم الأساليب الكلينيكية في التحليل النفسى .
  3. وهو أول من صور تفاعل العوامل البيولوجية مع العوامل الاجتماعية في تكوين الشخصية ونموها .
  4. ويعتبر فرويد أن سلوك الإنسان هو نتيحة التفاعل الحادث بين ثلاث أجهزة في الشخصية هى :
  5. الهو (الغريزة) .
  6. الأنا .
  7. الأنا العليا .
  8. ويذكر فرويد أن الإنسان يولد وهو مزود بطاقة أسماها الليبدو أو الهو : وهى الطاقة التى تكمن وراس سلوك الفرد والنزعات التى تحتويها نزعات لا شهورية تتعارض مع مطالب المجتمع الخارجى الذى يعيش فيه الفرد .
  9. ومن تفاعل الفرد مع بيئته تتكون القيم والعادات والافكار الاجتماعية ويطلق على هذا الجزء ” الأنا أو الذات ” والذات هى أداة الفرد للتعامل مع مجتمعه وهى الجزء الواعى العاقل .
  10. وتتعرض الذات في فترة من فترات حياة الفرد لضغوط البيئة والهو في نفس الوقت فتتكون الأنا العليا أو الضمير ، وهى تقوم بوظيفة الرقيب – وبناء على ذلك نجد أن فرويد يرى أن النفس البشرية تتكون من ثلاث مستويات هى :
  • اللاشعور .
  • ما قبل الشعور .
  • الشعور .

ولما كان التحليل النفسى يتضمن نظرية عن السلوك الإنسانى ، فمن الطبيعى أن تتضمن هذه النظرية تفسير نمو الكائن الإنسانى وتطوره .

 

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: