مفهوم السلوك بالمعنى العام وكما يراه المشتغلون فى علم النفس

قسم: معلومات عامة محمود الاسوانى - 1 أغسطس, 2017

مفهوم السلوك بالمعنى العام

تعتبر كلمة السلوك متعددة الجوانب حيث تشمل جميع أوجه النشاط العقلى والحركى والانفعالى والاجتماعى الذى يقوم به الفرد ، والسلوك يشمل يتمثل فى النشاط المستمر الدائم والتصرفات التى يقوم بها الكائن الفرد لكى يتوافق مع بيئته وبشبع احتياجاته ويحل مشاكله.

أما السلوك كما يراه المشتغلون فى علم النفس

فهو كل ما يقوم به الإنسان من أعمال ونشاط يمارسها فى حياته سواء الظاهر منها (ما يمكن ملاحظته بواسطة الأفراد الآخرين) أو الباطن (الذى يصعب ملاحظته بشكل مباشر) وإنما يستدل عليه من خلال ملاحظة أو قياس السلوك الظاهر باستخدام المقاييس والأدوات المناسبة .

فالسلوك يصدر عن ذات معينة نتيجة تفاعلها مع موقف خارجى معين فالفرد مع أصحابه يسلك سلوكاً يختلف عنه فى حالة وجوده مع أقاربه ، وكذلك فى المعهد والمدرسة والعمل .

ولذا يقصد بالسلوك تلك الأحداث الجارية فى حياتنا اليومية حيث أننا نعيش فى بيئة خاصة بنا مع مع آخرين نتفاعل معهم ويتفاعلون معنا ، ونؤثر فيهم ونتأثر بهم .

ويمكن تصنيف السلوك إلى نوعين هما :

  1.  السلوك الخارجى : هو سلوك ظاهر أو صحيح يتمثل فى النشاط الحركى الذى يقوم به الفرد كالمشى والكلام والحركة والسباحة ، وتعبيرات الوجه المصاحبة للحالات الانفعالية والتعبير اللفظى الذى يقوم به الفرد .
  2.  السلوك الداخلى ” أو الباطنى ” : هو الجانب غير الظاهر نشاط الفرد مثل النشاط العقلى والعمليات المعرفية كالتفكير – التذكر – الإدراك – السمع وغيرها ، فلا يستطيع ملاحظتها بصورة مباشرة وإنما يستدل على حدوثها من خلال ملاحظة نتئاجها والتى قد تظهر فى صورة تعبير حركى أو لفظى وهو ما نسميه السلوك .
  3. ولذلك فالإنسان لا يخضع فى سلوكه الذى يصدر عنه إلى تكوين الداخلى فحسب بل يخضع أيضاً إلى تلك العوامل الخارجية المحيطة به التى تتفاعل معه وتؤثر فيه ، ولذلك فأى تغير فى شرط من شروط البيئة حتماً تغيير فى السلوك .
  4. تعريف السلوك : يعرف السلوك على أنه سلسلة من الاختبارات التى يقوم بها الفرد من بين استجابات ممكنة عندما تنقل الفرد من موقف لآخر .

وأهم ما يلاحظ على سلوك الفرد ما يلى :

  • ما يقوم بع الفرد من سلوك فى وقت ما ـ، ويتضمن ذلك حاجاته وانفعالاته وإدراكه ونشاطه المتصل بهذا السلوك .
  • ويتضمن أيضاً سلسلة متصلة من الحوادث يؤدى بعضها إلى البعض الآخر ، كل ما له بداية ونهاية ويوجد بينهما هدف واحد .

ويتضمن السلوك نشاط كلى مركب يتضمن ثلاثة جوانب هى :

 الجانب العقلى المعرفى :

ندرك فيه ما حولنا من مظاهر وأحداث وافعال مختلفة تتفاعل برموز ومعان مختلفة .

مثال : فأنت تدرك أنك جالس تذاكر هذه المحاضرة – فإذا فكرت فى مستقبلك استطعت أن تصل إلى تحديد معالم طريقك وأهدافك فى الحياة – وهذا التحديد أو التصور أو التفكير فى مستقبلك يعتبر عمليات عقلية معرفية فى السلوك مثل الإدراك – التمييز – التصور – التخيل – التفكير – التعبير الرمزى – ولذا فالنشاط العقلى يتميز عن غيره من أشكال النشاط الأخرى وأنه يحقق للفرد تكامله ووحدته كما يشير إلى التفاعل بين الفرد وبيئته .

الجانب الحركى :

كالاستجابة الحركية لتعليمات لفظية مثل الاستجابة لإشارة المرور بالمشى أو التوقف وركوب الدراجة أو العزف على آلية موسيقية .

الجانب الانفعالى :

وهو الحالة الانفعالية التى تصاحب السلوك ، فالميل إلى موضوع والتحمس له والإقبال عليه يمثل حركات للسلوك كما أن الشعور بالارتياح او عدمه تجاه موضوع ما تدعيم السلوك أو إطفاء الاستجابة .

ولذا فالسلوك الإنسانى يتمثل فى تلك الأحداث الجارية فى حياتنا اليومية ، حيث أننا نعيش فى بيئة خاصة بنا مع آخرين نتفاعل معهم ويتفاعلون معنا نؤثر فيهم ونتأثر بهم ، ونحن فى سلوكنا هذا لا نخضع لتكويننا الداخلى فحسب وإنما نخضع أيضاً لتلك الظروف والعوامل الخارجية التى تباشر تأثيرها علينا ونستجيب لها باستجابات متنوعة .

وهو أيضاً سلسلة متعاقبة من الأفعال وردود الأفعال التى تصدر عن الإنسان فى محاولاته المستمرة لتحقيق أهدافه وإشباع حاجاته ورغباته المتطورة بالإضافة إلى أنه مصدر كل القيم فى حياة البشر وهو جماع كل النشاط الإنسانى فى مختلف مجالات الحياة .

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: