تعريف التواصل والتنشيط التربوي والبيداغوجي

قسم: علم النفس والأجتماع محمود الاسوانى - 27 يوليو, 2017

التواصل والتنشيط التربوي والبيداغوجي

التواصل البيداغوجي هو الميكانيزم الذي يتم عبره التفاعل بين المدرس والمتعلمين (أو بينهم) بغية الوصول إلى أهداف محددة سلفا. ويتضمن هذا الميكانيزم حمولة معرفية (أي مضمونا) هي مجموع الدلالات والمعاني والخبرات  التي يود أحد الطرفين المتواصلين إيصالها إلى الآخر، كما يتضمن وعاءا سيكولوجيا هو مجموع الشحنات الوجدانية والمواقف والاتجاهات والإحساسات التي تصاحب إرسال الرسالة واستقبالها.

عناصر التواصل البيداغوجي : لكي يتم فعل التواصل يجب توفرالعناصر التالية :

  • الأطراف الفاعلة في التواصل : المتعلم+المدرس+الوسائل+المضمون
  • سيرورة التفاعل بين الماعلمين والمدرس أو بين المتعلمين أنفسهم.
  • السياق الذي يتم فيه التواصل (مكان وزمان التواصل).
  • الهدف من التواصل : يشكل نوايا يراد تبليغها أو آثار يراد إحداثها.

متغيرات التواصل البيداغوجي

  • المرسل : يكون واعيا بكل أهداف العملية التعليمية باعتباره الوسيط بين المعرفة والتلاميذ.
  • الرسالة : تحمل خطابين (المعرفة الانتقالية +الخطاب التربوي الهادف). وهي نسق، من العلامات اللفظية وغير اللفظية، خاضع لقواعد.
  • المتلقي : يشترط فيه اكتمال النمو الفيزيولوجي والسيكولوجي والاجتماعي واكتساب المعرفة المشروطة بالتواصل (الخطاب اللغوي).

مبادئ التواصل الفعال وشروطه :

  • الانصات والاصغاء
  • الاسلوب المتين والمتسق
  • حيوية الاسلوب
  • استعمال البناء المنطقي
  • استعمال العلاقات والروابط الكرونوجية
  • الاشتراك في المعجم والسجل المرجعي (تداولية التعبير)
  • الانتباه إلى درجة الاشباع لدى المتلقي

مظاهر التواصل البيداغوجي

التواصل الوجداني : القدرة على التواصل من خلال التشبع بقيم التعاون واحترام الآخر داخل الجماعة.

التواصل الحسي الحركي : التواصل عن طريق أنشطة حركية تعبيرية مثل الرسم والرقص والموسيقى.

التواصل المعرفي : علاقة الذات بموضوع التعلم من خلال الفهم والتحليل والتركيب والنقد.

التغذية الراجعة :

طريقة لتصحيح الفوارق بين النوايا المتوخاة في الرسالة وأثرها (أي الهدف المقصود من عملية الارسال) والأثر الفعلي الذي أحدثته لدى المرسل إليه.إنها إخبار عن الأخبار.

أشكال التغذية الراجعة

اخبار إرجاعي منظم: يبرهن عن مدى استقبال المتعلمين واستيعابهم للرسالة.

تتم عن طريق أسئلة نهائية موجهة من طرف المدرس.

تتم عن طريق أسئلة نهائية موجهة من طرف المتعلمين للمدرس.

تأتي على شكل علامات غير لفظية مثل ملامح الوجه وحركات الأعضاء وتموضعات الجسم.

أثر التغذية الراجعة بالنسبة للمرسِل :

  • معاينة عوائق التواصل
  • معرفة مستوى وقدرات المتعلمين
  • تكييف الرسالة وفق ردود الفعل المختلفة التي يظهرها المتعلمون

أثر التغذية الراجعة بالنسبة للعلاقة بين المرسِل والمرسل إليه :

  • تقوية الأمان وتقليص القلق
  • تركيز التبادل على التفاعل وتعزيز الحوافز على التواصل

عوائق التواصل البيداغوجي (حوجز تواصلية)

  • عوائق ذاتية : معيقات ذات صلة بالمدرس (الصوت من حيث الشدة والقوة)+النسق السليم+وضوح الخطاب وشموليته+الايجاز غير المخل بالمعنى+صحة المعلومات+مصداقية الخطاب+ معيقات ذات صلة بالمضمون+ معيقات ذات صلة بالوسيلة+ معيقات ذات صلة بالمتعلم
  • عوائق موضوعية : معيقات ذات صلة بالمجال+ معيقات ذات صلة بالزمان+ معيقات ذات صلة بالحاجات+ معيقات ذات صلة بالمجتمع

نماذج التواصل

  • النموذج السلوكي (لاسويل)
  • النموذج الرياضي (الحوار وتقبل النقد والاختلاف)
  • النموذج الاجتماعي
  • النموذج اللساني
  • النموذج التربوي
  • النموذج البيداغوجي
شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: