بحث عن فسيولوجية الأم بعد سن الطمث

قسم: أبحاث علمية » بحث عن فسيولوجية الأم بعد سن الطمث » بواسطة عبد الرحمن - 5 أبريل 2018

 افهمي المراحل العمرية لوالدتك كي يكون تواصلك صحيحا.

يُعَدُّ علم الفسيولوجيا physiology أحد العلوم الأساسية الذي يبحث في الآليات الوظيفية للخلايا والأعضاء المختلفة ضمن إطار الوحدة العضوية. ويتركَّب جسم الإنسان من نحو 100 تريليون خلية، تُعَدُّ كل منها الوحدة الوظيفية الأساسية في البدن، إذ تقوم بوظائفها بالتآزر مع بقية الخلايا الأخرى، وتشكِّل كلُّ مجموعة من الخلايا المتمايزة نسيجاً خاصاً يكوِّن الأعضاء المختلفة التي تعمل على نحو يؤازر بعضها بعضاً بصورة تحافظ فيه على استمرارية بقاء الإنسان بصحة جيدة” (الموسوعة العربية، 2004مالفيزيولوجية البشرية). وبموت الخلايا يبدأ العد التنازلي في صحة الإنسان.

“لم يعد من المقبول طبيا الآن استخدام لفظ (سن اليأس) لوصف المرأة التي قاربت الخمسين عاما من العمر فتلك التسمية تعود إلى سنوات طويلة لم يكن متوسط الأعمار فيها يجاوز 60 عاما. ونحن الآن في عصر جديد ارتفع فيه متوسط عمر الإنسان إلى 76 عاما تقريبا” (الأمانة العامة للأوقاف, 2001م). سن اليأس وصف يتضمن رؤية تشاؤمية رغم شيوعها وسعة انتشارها في الأدبيات العربية الدينية والصحية والتربوية.

انقطاع الحيض menopause عند المرأة بسبب توقف المبيضين عن إفراز هرمون الإستروجين يحدث على الأغلب بين الأربعين والخامسة والخمسين من العمر، ولم تتبدل السن التي يحدث فيها انقطاع الطمث من أقدم العصور حتى اليوم في حين تناقص سن البلوغ مع الزمن، ولم تكن دراسة آلية انقطاع الحيض وما يحدث فيه من تبدلات واضطرابات ميسورة في الماضي لأن متوسط عمر المرأة كان ستين سنة لذلك كانت مدة الحياة بعد انقطاع الحيث قصيرة، ولكن طول أعمار النساء في الوقت الحاضر الذي صار نحو ثمانين سنة من العناية الصحية أطال هذه المدة وصارت دراستها لذلك ممكنة ومفيدة (الموسوعة العربية، 2004م). وعلى ضوء الدراسات المتخصصة فإن انقطاع الطمث قد ينجم عنه بعض الأعراض الانفعالية من مثل الخمول العام وضعف الذاكرة ونقص القدرة على التركيز، وتصاب 20% من النساء في هذه السن بالقلق والاكتئاب الشديد الناجم عن رد فعل المرأة تجاه الشعور بهرمها وإحساسها بالنقص لزوال قدرتها على الإنجاب. وثمة تغيرات أخرى تلحق جسد المرأة وقد تنعكس على نفسيتها مثل بياض الشعر وكثرة تجاعيد جلدها مع ازدياد نمو شعر الوجه، ويزداد تجمع الشحم حول منطقة الخصر والظهر وربما نقص الطول مع حدب الظهر.

تمر المرأة بعد سن انقطاع الطمث بظروف نفسية وصحية يجب الانتباه إليها منها “الشعور بالسخونة (Hot Flashes). وتعاني حوالي 75% من النساء من هذه الظاهرة خلال مرحلة التغيير والتي تحدث نتيجة تأثر منطقة بالمخ تسمى بمنطقة (تحت السرير) وهي المنطقة المسؤولة عن التحكم بحرارة الجسم بالتغيرات الحادة في معدل هرمون الأستروجين. وعادة ما تزداد معاناة المرأة من الشعور بالسخونة في العام والعامين التاليين لمرحلة التغيير وبعدها تختفي هذه المعاناة. اضطرابات النوم .. صعوبة الخلود إلى النوم أو الاستيقاظ المتكرر أثناء الليل هي أعراض معتادة أثناء هذه المرحلة ويميل بعض الأطباء إلى الربط بينها وبين نوبات الشعور بالسخونة لكن آخرين لا يتصورون إمكانية هذه العلاقة. التغيرات المزاجية.. الاكتئاب، الإحباط، التوتر وسرعة الاستثارة. تلك التغيرات أمور معتادة وتعود إلى التغيرات الهرمونية غير أن مشاعر المرأة وأحاسيسها هي العامل الأكثر تأثيرا في حدوث تلك التغيرات” (الأمانة العامة للأوقاف، 2001 ص 2).

وعلى الصعيد النفسي، يُعَدُّ علم الفيزيولوجية physiology أحد العلوم الأساسية الذي يبحث في الآليات الوظيفية للخلايا والأعضاء المختلفة ضمن إطار وحدة العضوية. ويتركَّب جسم الإنسان من نحو 100 تريليون خلية، تُعَدُّ كل منها الوحدة الوظيفية الأساسية في البدن، إذ تقوم بوظائفها بالتآزر مع بقية الخلايا الأخرى، وتشكِّل كلُّ مجموعة من الخلايا المتمايزة نسيجاً خاصاً يكوِّن الأعضاء المختلفة التي تعمل على نحو يؤازر بعضها بعضاً بصورة تحافظ فيه على استمرارية بقاء الإنسان بصحة جيدة، فمثلاً تقوم خلايا الدم الحمراء التي يبلغ عددها نحو 25 تريليون خلية بنقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع خلايا البدن، وعلى الرغم من اختلاف تخصص خلايا البدن إلا أنها تقوم بوظيفة مشتركة هي توفير الطاقة energy، فهي توفرها من أكسدة عناصر الراتب الغذائي اليومي لتستعمل في بناء الخلايا وتجددها واستمرار وظائفها، ويقوم جهاز الدوران والدم بتوزيع الغذيّات والأكسجين اللازم إلى جميع خلايا البدن، وينقل الفضلات الناتجة من استقلاباتها metabolism مثل البولة urea وحمض اللبن lactic acid وغيرهما إلى جهاز الكليتين لطرحها، وتتخلص الخلايا من ثاني أكسيد الكربون بوساطة الرئتين، تتميز الصداقات الأنثوية في مرحلة الرشد بالدفء الوجداني كما تتميز صداقات النساء بعمق المودة وشدة الخصوصية والتلقائية وتبادل الثقة والإفصاح عن الذات. وتنحسر الصداقات في مرحلة الشيخوخة كما تشير بعض الدراسات حيث تفرض ضعف الصحة وقلة فرص الاحتكاك الاجتماعي بعض القيود الاجتماعية. ومن أسباب هبوط معدلات الاجتماعي لدى كبار السن موت شريكة الحياة أو بعض المقربين مما قد يسبب العزوف عن الحياة الاجتماعية (أبو سريع 1993م، ص 102- 106). رغم قلة عدد الأصدقاء في هذه المرحلة إلا أنهم يلعبون دورا حيويا في تقديم العون النفسي وتفعيل التكافل الاجتماعي.

يجب أن توَفَّر لكبار السن شروط مادية محترمة في مسكن لائق، وأن يحاطوا بعناية الأهل والأصدقاء، وأن توفر لهم أعمال تتفق وإمكاناتهم، فالبطالة أكثر إيذاءً من العمل المضني وساعد على زيادة حوادث التشيخ كذلك تغير نمط الحياة ولاسيما في بلادنا، فزوال الدور الكبيرة الواسعة التي كان يعيش فيها الإنسان مع أبنائه وأحفاده، وتضم عشرات الأشخاص أحياناً، كان فيها الجد والجدة محاطين بالتكريم والعناية العضوية والنفسية ويمارسان بعض الأعمال البسيطة السهلة، أدى إلى انفصال الأبناء عن آبائهم، وأصبح كبار السن يعيشون منعزلين، حتى إنه يشاهد أحياناً فرد واحد فقط يعيش في منزله. ويعد هذا النمط الجديد من الحياة من أهم أسباب حدوث التشيخ ولاسيما مظاهره النفسية. (الموسوعة العربية، 2004م، الشيخوخة). وفي الكويت تكشف الدراسات أن مرحلة الشيخوخة تحمل عدة مشاكل للإناث أهمها الشكوى من ضعف في القلب، مرض السكري، تناقص القدرة العقلية، فقدان الحماس، تجاهل الأسرة، مشاكل أوقات الفراغ. أما المسنون والمسنات في دار الرعاية فلهم مشاكلهم الخاصة بهم كفقدان الشهية للأكل، رغبة في التنزه، الحاجة للوعظ الديني. الملل شعور يصيب المسنين فيجعل الدنيا أضيق من ثقب إبرة وسببه المباشر هو الجمود والرتابة التي يعيشها الشخص (الميلادي، 2006م، ص 99،70).

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *