الصداع النصفي تعريف وأنواع الم الرأس وطرق العلاج

قسم: مضمون » طب ودواء » الصداع النصفي تعريف وأنواع الم الرأس وطرق العلاج » بواسطة عبد الرحمن - 1 مارس 2018

يتم تعريف الصداع النصفي على أنه صداع لا يطاق يظهر بشكل مفاجئ ويستمر لساعات إلى أيام. ويسبب الصداع النصفي توسع وانكماش الأوعية الدموية في الدماغ، وقد يؤدي إلى ضغط في الرأس وصداع مزمن أو عابر.

تعريف الصداع النصفي

Frodrom – الظواهر التي تظهر بعد يوم أو يومين قبل الصداع النصفي، وتشمل: فرط النشاط، والتهيج، والاكتئاب، والإمساك، وتصلب في الرقبة.

هالة – أعراض أولية أو يرافقه هجوم الصداع النصفي. وتشمل هذه الأعراض ومضات من الضوء، البقع السوداء في الرؤية، أو وخز في القدمين أو اليدين.

هالة قد تظهر نفسها أيضا اضطراب في الإحساس، والحركة، أو الكلام.

العدوى  في معظم الحالات، ويستمر الصداع النصفي بين 4 و 72 ساعة، ولكن وتيرة الهجمات يختلف من شخص لآخر.

بوستدروم – المرحلة النهائية من الصداع النصفي الذي يشعر المريض استنفدت أو حتى البهيجة.

أنواع الصداع النصفي

هناك عدة أنواع من الصداع النصفي ولكل منها تأثير مختلف على كل شخص.

وتشمل أنواع الصداع النصفي ما يلي:

  1. الصداع النصفي مع هالة– ويسمى هذا النوع من الصداع النصفي أيضا الصداع النصفي الكلاسيكي. هذا هو مرض عصبي وراثي، يتجلى في الصداع الشديد جدا ، واضطرابات بصرية وأكثر من ذلك.
  2. الصداع النصفي دون هالة– نوع شائع من الصداع النصفي. هذا هو هجوم الصداع النصفي الذي يظهر كعثرة على جانب واحد من الرأس.
  3. كاروتيدينيا– الصداع النصفي الذي يكون الألم عادة محلية، من جانب واحد ويشع في الرقبة.
  4. الصداع النصفي العيني– وهو نوع من الصداع النصفي الحاد والنادر، مما يؤدي إلى ألم في مقلة العين ويستمر لعدة أيام أو حتى أشهر. قد يكون هناك أيضا شلل في العضلات المحيطة العين.
  5. الصداع النصفي في شبكية العين– نوبات من الاضطرابات البصرية في عين واحدة. قد تظهر كما فلاشباكس وحتى تؤدي إلى فقدان مؤقت للرؤية.
  6. الصداع النصفي بسبب الدورة الشهرية– الصداع النصفي الناجم عن أسباب هرمونية خلال الدورة الشهرية. هذه الهجمات الصداع النصفي هي أشد من الهجمات المعتادة وتستمر لفترة أطول.
  7. الصداع النصفي القاعدي– هالة التي تأتي من جذع الدماغ. هذا الصداع النصفي قد يؤدي إلى العمى وحتى يسبب انخفاض في الوعي.
  8. الصداع النصفي في البطن– وهو الصداع النصفي الذي يتجلى في الغثيان والقيء وآلام في البطن. أكثر شيوعا في الأطفال.
  9. الصداع النصفي الخلط– نوع غير شائع من الصداع النصفي الذي يحدث عادة في العقد الثاني من الحياة.

هذا النوع من هجوم الصداع النصفي يستمر ما يصل إلى 6 ساعات، وأحيانا يحدث نتيجة لإصابة في الرأس. أيضا الاستيلاء

يتميز بالارتباك والقلق.

  • الصداع النصفي النصفي– نوع نادر من هجوم الصداع النصفي. تشبه المضبوطات نوبات الصرع والسكتة الدماغية، والظروف العصبية الأخرى، فضلا عن ضعف العضلات في وقت لاحق.
  • فيرفوباسيلار الصداع النصفي –ويرافق بعض الصداع النصفي بورتيغو، ولكن إذا كانت هجمات الدوار متكررة، قد تكون ذات صلة المشكلة إلى الجزء السفلي من الدماغ.

أسباب الصداع النصفي

السبب الدقيق للصداع النصفي غير واضح، ولكن هناك مشغلات مختلفة التي قد تؤثر على:

  • بعض الأطعمة والمشروبات مثل الكحول والكافيين، الغلوتامات أحادية الصوديوم، والشوكولاته، وبعض الجبن وأكثر من ذلك.
  • الشعور بالجوع.
  • الحساسية.
  • تخطي وجبات الطعام أو بسرعة.
  • الإجهاد العقلي أو الجسدي.
  • مشاكل النوم أو التغيرات في عادات النوم.
  • الضوضاء، ضوء قوي ورائحة معينة.
  • في النساء يمكن أن يكون عامل هرموني المرتبطة الدورة الشهرية للنساء – بمس أو انقطاع الطمث، ويمكن أن يكون سببها تناول حبوب منع الحمل.
  • التغيرات في الضغط الجوي.

أعراض الصداع النصفي

  • ألم من الطبيعة النابضة التي تظهر عادة على جانب واحد من الرأس.
  • فرط الحساسية للضوء والضوضاء.
  • الغثيان والقيء.
  • الدوخة.
  • الاضطرابات المعرفية.
  • الصداع النصفي مع هالة قد تظهر رؤية ضبابية أو ومضات من الضوء.

هناك الصداع النصفي التي لا تشمل الصداع.

طرق تشخيص الصداع النصفي

من الصعب جدا تشخيص الصداع النصفي لأنه يبدو فجأة وأحيانا لا يشمل جميع الأعراض الشائعة، لذلك يتم إجراء اختبارات لاستبعاد المشاكل الأخرى التي يتم التعبير عنها بطريقة مماثلة.

  • الفحص البدني– يشمل فحص الرؤية، والتنسيق، وردود الفعل والأحاسيس.
  • اختبارات الدم.
  • ، كت، إيغ التصوير بالرنين المغناطيسي، والبزل القطني– هذه الاختبارات تساعد على الكشف عن اضطرابات مختلفة، والتي يمكن أن تسبب الصداع. وعادة ما تستخدم هذه الاختبارات عندما تعرف مشكلة عصبية، مثل: تغيير الرؤية، والحمى، وضعف العضلات، وتغير الحالة النفسية، وتصلب الرقبة، وما إلى ذلك.

علاج الصداع النصفي والوقاية

  • تغيير في نمط الحياة العام: النوم الكافي، والكثير من الشرب، والحد من التوتر، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • تجنب العوامل التي تؤدي إلى الصداع النصفي.
  • المسكنات التي تساعد على التعامل مع الألم.
  • الأدوية التي تساعد على منع هجمات الصداع النصفي، عندما تقلل من وتيرة المضبوطات، وشدة ومدة الألم.

 

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *