الرضاعة الطبيعية من الأم

قسم: صحة المرأة والطفل » الرضاعة الطبيعية من الأم » بواسطة عبد الرحمن - 6 أبريل 2018

الرضاعة الطبيعية من فطرة الله ومن أوامره فهي توفير الغذاء المناسب للوليد بعد ولادته بإدرار اللبن من ثدي أمه يكون طعاما وشرابا يقتاته إلى أن يكبر ويكتفي بتناول الطعام العادي.
” والوالدات يعرضن أولادهن حولين كاملين لمن أراد أن يتم الرضاعة ” البقرة 233

 فوائد الرضاعة الطبيعية

أ- فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة للأم :-
1- توفير السعادة للأم وهي تشبع غريزة الأمومة وعاطفتها لديها.
2- تكسب الأم راحة ووقتا وجهدا أقل مقارنة بالجهد والوقت التي تصرفه في إعداد الرضاعة الاصطناعية.
3- الرضاعة الطبيعية تعمل كمانع حمل طبيعي.
4- الوقاية من سرطان الثدي .
5- تقليل كمية النزيف في الأسابيع الأولى بعد الولادة .
6- المساعدة على عودة الرحم إلى حالته الطبيعية وذلك نتيجة لإفراز هرمون “الاوكسيتون” الذي يؤدي إلى انقباض الرحم.
7- فقدان الوزن الزائد أثناء الحمل حوالي 4 كيلوجرامات مما يؤدي إلى المحافظة على جسم المرأة من الترهل.
ب – فوائد الرضاعة بالنسبة للطفل :-
1- لبن ألام يعتبر غذاء كاملا خلال الأربعة شهور الأولى من عمر الطفل .
2- لا يتعرض للتلوث حيث انه يصل من الثدي إلى فم الطفل مباشرة.
3- سهل الهضم.
4- يقي الطفل من الإسهال.
5- يقل معه احتمال إصابة الطفل بالحساسية.
6- يقل احتمال إصابة الطفل بالتشنجات إذا ارتفعت درجة حرارته حيث أن لبن ألام به نسبة أملاح اقل من الموجودة في الألبان الأخرى والتي تزيد من احتمال حدوث التشنجات.
7- الكولستروم ينتج في الأيام القليلة الأولى بعد ولادة الطفل وهو يحتوي على تركيز عالي من الأجسام المضادة من ألام ومواد أخرى كثيرة تحمي الطفل من الأمراض.
وحليب اللبا مصدر هام لكرات الدم البيضاء والأجسام المضادة التي تساعد على حماية النشاء المبيض للأمعاء من الإصابة بميكروبات الأمعاء وكذلك يوجد به مضادات للفيروسات ووجود هذه الأجسام المضادة تؤدي إلى انخفاض احتمالات الإصابة بالعدوى للطفل في أيامه الأولى.
9- السعادة والاطمئنان للطفل وهو يسمع دقات قلب أمه وهي ترضعه على صدرها بحنان ويشم رائحتها وهذه الدقات التي تعود على سماعها وهو في بطن أمه جنينا وهذه الرائحة التي تعزز فيه روح المحبة والعطف والوفاء ورابطة البنوة والطاعة والاحترام مما يؤدي إلى نشوء طفل مستقر نفسيا وعاطفيا ويكون جسمه صحيا.

 فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة للأسرة والمجتمع

إن الرضاعة الطبيعية هبة مجانية من رب العالمين توفر مبالغ ضخمة للأسرة ممكن أن يستفاد منها في سد جوانب ملحة أخرى وبالتالي للمجتمع والدولة.
والطفل حتى الشهر السادس من عمره لا يحتاج إلى إضافة أي غذاء إلى حليب أمه فالرضاعة الطبيعية تقلل من نسبة الإصابة بالأمراض أو الوفيات مقارنة بالرضاعة الاصطناعية.
فيوجد لها أهمية اقتصادية وسكانية وخاصة في الظروف الحالية حيث الحصار الغذائي والدوائي على بعض الدول العربية والإسلامية.

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *