أثر الدراسة العلمية للسلوك الإنسانى

قسم: معلومات عامة محمود الاسوانى - 1 أغسطس, 2017

خصائص الطريقة العلمية فى دراسة السلوك

الطريقة العلمية هى أسلوب للتفكير والبحث فى المشكلات بهدف التوصل إلى حلول منطقية أو رشيدة تتميز بالخصائص التالية :

  1. أن البحث العلمى يبدأ دائماً بالتساؤل عن ظواهر السلوك التى تشاهدها ، ثم ينددرج للبحث عن إجابات عن التساؤل .
  2. عدم التسرع فى إعطاء إجابات قاطعة وأن تكون الحقائق مسببة .
  3. أن الطريقة العلمية فى البحث عى المنهج الذى يعمد لاختبارات الأدلة والتعقل والبحث ورفض المسلمات غير المؤكدة بدليل .
  4. يجب ملاحظة أن الطريقة العلمية فى مجال العلوم الطبيعية هى التجربة التى يمكن إعادتها مع إعطاء نفس النتائج فى كل مرة والأمر يختلف فى حالة دراسة الإنسان لـممت لا نتعامل مع أشياء جامدة يمكن التحكم فيها وإنما نتعامل مع إنسان معقد التركيب ولا يمكن القطع باتجاه سلوكه .

وأن الطريقة العلمية يمكن تطبيقها فى مجال العلوم السلوكية فى حل المشكلات لأنها تتميز بأنها تتبع منطقاً محدداً يبدأ بالتحديد الدقيق للمشكلة وينتهى بالحل المنطقى لها ، حيث توفر أساساً منطقياً للبحث والتحليل يصل الباحث إلى تفسير للظواهر ويصلح كنقطة انطلاق فى بناء النظريات أو تقديمه الحلول للمشكلات السلوكية .

مثال :

فى حالة رؤية الإنسان لحيوان مخيف على وشك أن ينقض عليه فإن الرؤية بالعين فى هذه الحالة تعتبر مؤثر أو رسالة تننتقل إلى الجهاز العصبى الذى يترجها بواسطة الأجزاء المتصلة فى المخ إلى إشارة تصدر إلى عضلات الساقين والتى تتقلص ويندفع فيها الدم ، وبالتالى تنطلق الساقين جرياً فى سرعة خاطفة حتى يهرب الفرد من أمام ذلك الحيوان ، أو بمعنى آخر فى محالة للاستجابة لذلك الموقف أو هذا المؤثر ، يومكن توضيح ذلك السلوك وغيره فى الشكل رقم (3) الذى يوضح مراحل السلوك الإنسانى

وعلى هذا فالسلوك الإنسانى يمثل سلسلة من الأفعال وردود الأفعال التى تبدو من الإنسان فى حياته اليومية أو فى موقف معين وصولاً إلى أهدافه ولإشباع حاجاته ورغباته التى تتغير من وقت لآخر وفى بعض الأحيان يصعب التنبؤ بها

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: