التفاح صيدلية كاملة حافظوا عليها

قسم: مضمون » صحة المرأة والطفل » التفاح صيدلية كاملة حافظوا عليها » بواسطة عبد الرحمن - 6 مايو 2019

التفاح صيدلية كاملة حافظوا عليها

تعريف التفاح : (الاسم العلمي:Malus domestica ) هو نوع نباتي يتبع جنس التفاح وهو من الفواكه لانه يحتوي بذور من الفصيلة الوردية.
واحدتها تُفَّاحة و جمعها تَفاح و يُعتَصر من بعض الاصناف شراب يسمى ” سيدر “, و هي واحدة من أكثر أشجار الفاكهة من حيث الزراعة. شجرة التفاح صغيرة ونفضية، يتراوح طولها من 3 إلى 12 متر، ولها تاج ورقي واسع وكثيف الأشواك.ورق شجرة التفاح مرتب بالتناوب على شكل اهليليجات بسيطة، يصل طولها من 5 إلى 12 سم، وعرضها 3-6 سنتيمترات على سويقات ذات طول من 2 إلى 5 سنتيمترات برأس مدببة، وهامش مسنن، وجانب سفلي ناعم. يحدث الإزهار في الربيع في نفس وقت نشوء الأوراق، وزهور الشجرة بيضاء مع مسحة وردية تزول تدريجيا، ولها خمسة بتلات، وقطرها من 2.5 إلى 3.5 سنتيمترات. ينضج الثمر في فصل الخريف، وعادة ما يكون قطر الثمرة من 5 إلى 9 سنتيمترات. يحتوي وسط الفاكهة على خمسة أخبية مرتبة على شكل نجمة خماسية، ويحتوي كل خباء على واحدة إلى ثلاث بذور.
بدأت نشأة الشجرة في آسيا الوسطى، حيث ما زلنا نجد سلفها البري إلى اليوم.هناك أكثر من 7500 مُسنبتٌ معروف للتفاح، مما أدى إلى امتلاك التفاح طائفة من الخصائص المرغوبة. يختلف المستنبتون في حجم محاصيلهم والحجم النهائي للشجرة لديهم، حتى عندما تُزرع الشجرة على الجذر نفسه.
زرع ما لا يقل عن 55 مليون طن من التفاح في جميع أنحاء العالم في عام 2005، بقيمة تبلغ نحو 10 مليارات دولار. أنتجت الصين نحو 35% من هذا المجموع الكلي.و الولايات المتحدة هي المنتج الرئيسي الثاني، بما يزيد عن 7.5 % من الإنتاج العالمي. و تركيا و فرنسا و إيطاليا و إيران أيضا من بين الدول الرائدة في تصدير التفاح
مضادات الأكسدة AntiOxidants:
دائماً ما نستمع إلى مصطلح مضادات الأكسدة وكيف أنها مفيدة لجسم الإنسان، ولكن ما هي مخاطر الأكسدة التي نحاول منعها؟
يتكون في جسم الإنسان مع تقدم العمر ما يسمى بـ الجذور الحرة ، وهي عبارة عن ذرات أو مجموعات ذرية ذات أغلفة مفتوحة وتحتوي على الكترون واحد مما يجعلها شديدة التفاعل، وتتكون هذه الجذور خلال حياة الإنسان بسبب عوامل كثيره منها التعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة و التلوث البيئي كما تتكون من الوجبات عالية الدهون ومن الإجهاد
تحدث الأكسدة بأن تتفاعل هذه الجذور مع الـ DNA في الخلية ، مما يسبب تلفاً للخلايا ويجعلها لا تقوم بوظيفتها بالشكل المطلوب وبالتالي يتعرض الإنسان إلى خطر الإصابة بمرض السرطان بأنواعه، الشيخوخة وبعض أمراض العيون والأمراض النفسية والعصبية وتليف الكبد وغيرها من الأمراض!

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *