الاتجاهات فى علم النفس الحديث

قسم: علم النفس والأجتماع محمود الاسوانى - 27 يوليو, 2017

مفهوم الاتجاهات

ان الاتجاهات من المفاهيم الشائعة في علم النفس وقد احتلت مكاناً  في مجال الدراسات النفسية، ولقد تعددت تعاريف الاتجاهات ومنها ما يلي من تعريفات:

  • عبارة عن نزعة الانسان للاستجابة الي حادث معين أو فكرة معينة بطريقة محددة سلفاً، وقد تكون ايجابية أو سلبية.
  • ميل ثابت للتصرف والاستجابة بطريقة معينة مع الناس والأشياء والمشاكل والاتجاه إما يكون سلباً او ايجاباً.
  • مجموعة من استجابات القبول أو الرفض التي تتعلق بموضوع جدلي معين والمقصود بالموضوع الجدلي موضوع اجتماعي يقبل المناقشة.
  • فكرة ذات صبغة انفعالية نحو احدى المواقف الاجتماعية.
  • نزعة أو استعداد مكتسب ثابت نسبياً يحدد استجابات الفرد حيال بعض الأشياء أو الأشخاص أو الأفكار .

مكونات الاتجاه

إن الاتجاه مكون من ثلاثة عناصر اساسية تتفاعل مع بعضها البعض من اجل اعطاء النظام النهائي للاتجاه، وهذه العناصر وان كانت افتراضية نظرية الا ان معظم الدراسات التجريبية التي اجريت في ميدان الاتجاهات تؤكد صحة هذه الافتراضات.

المكون الوجداني: وهو الاستجابة الانفعالية التي يتخذها الفرد إزاء مثير معين وهذه الاستجابة قد تكون ايجابية او سلبية.

المكون المعرفي: يدل هذا المكون على الجوانب المعرفية التي تنطوي عليها وجهة نظر الفرد ذات العلاقة بموقفه من الموضوع الاتجاه، وتتكون هذه الجوانب من خلال المعلومات والحقائق التي يعرفها الفرد حول الموضوع الاتجاه.

المكون السلوكي: ويشير هذا المكون الي نزعة الفرد للسلوك وفق انماط محددة في اوضاع معينة.

خصائص الاتجاهات

تتصف الاتجاهات ببعض الخصائص واهم هذه الخصائص:

  • الاتجاهات تكوينات فرضية.
  • الاتجاهات نتاج التعلم
  • ثبات الاتجاهات وتغيرها
  • الاتجاهات محددة بموضوعاتها
  • الاتجاهات اقدامية – تجنبية

تكوين الاتجاهات

تمر الاتجاهات اثناء تكوينها بثلاث مراحل أساسية:

المرحلة الاولى ( المرحلة الادراكية):

تنطوي هذه المرحلة على اتصال الفرد مباشرة بعناصر البيئة الطبيعية والاجتماعية وبذلك يتبلور الاتجاه في نشأته حول أشياء مادية أو حول بعض القيم الاجتماعية.

المرحلة الثانية (مرحلة تبلور الاتجاه):

تتميز هذه المرحلة باستقرار الميل وثبوته على شئ ما ، أي بما يعني تخصيص الاتجاه لشئ محدد.

المرحلة الثالثة ( مرحلة ثبات الاتجاه):

وتتميز هذه المرحلة باستقرار الميل وثبوته على شئ ما وبذلك يتكون الاتجاه نحوه.

نمو الاتجاهات

هناك العديد من العوامل التي تؤثر في نمو الاتجاهات النفسية وتطورها :

  1. اشباع الحاجات
  2. العوامل الثقافية
  3. شخصية الفرد

 

وظائف الاتجاهات

ان الاتجاهات تقوم بالعديد من الوظائف التي تيسر على الانسان القدرة على التعامل مع المواقف والاوضاع الحياتية المختلفة، ولها أربعة وظائف :

  • الوظيفة التنظيمية: وتتمثل في اتساق سلوك الشخص في شكل منتظم تجاه الموضوعات والمواقف الاجتماعية.
  • الوظيفة التوافقية: تتمثل في توافق الشخص مع مواقف الحياة المتنوعة والمتغيرة.
  • الوظيفة الدفاعية: تتمثل في ولادة اتجاهات جديدة عندما تحدث تغيرات غير متوقعة في بيئة الشخص.
  • الوظيفة المعرفية: وهي الوظيفة التي تعبر عن مكونات المعرفة للاتجاه أو تمنح التجربة الذاتية نوعاً من الثبات ، وان الاتجاهات والخبرات المتنوعة

في كل فرد تتجمع  مما يؤدي الي اتساق سلوكه وثباته نسبياُ في المواقف المختلفة.

قياس الاتجاهات:

الاتجاهات مفاهيم قابلة للقياس وهنالك عدد من الطرائق الشائعة لقياسها :

طريقة بوجاردس (1928):

تعد طريقة بوجاردس من أقدم أدوات قياس البعد الاجتماعي ويحتوي المقياس على عدد من العبارات المختارة ، ثم يطلب من المفحوص أن يبين مشاعره وانطباعاته.

طريقة ثرستون(1935):

تسمى هذه الطريقة بطريقة المقارنة المزدوجة ، لان القياس يتطلب من المفحوص ان يقوم بتفعيل اتجاه على اتجاه آخر وتتميز الفقرات بالتدرج من التأييد القوي للموضوع إلي المعارضة الشديدة.

مقياس ليكيرت (1932):

وهو يعتبر من أكبر مقاييس الاتجاهات النفسية شيوعاً في الاستخدام لسهولة تطبيقه وتصحيحه واستخراج نتائجه.

ويتكون المقياس من عدد فردي من الأوزان المتدرجة لا يقل مجموعها عن ثلاثة ولايزيد عن احد عشر وزناً، متدرجة من الموافقة المطلقة ، يمثلها اعلى وزن في المقياس ، إلي المعارضة التامة ويمثلها ادنى وزن فيه، بينما تمثل نقطة الوزن الوسطى ، نقطة الحياد التام بين الموافقة والمعارضة.

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: