أهمية دراسة السلوك التنظيمى

قسم: معلومات عامة محمود الاسوانى - 1 أغسطس, 2017

أهمية دراسة السلوك التنظيمى

ظهور المنظمات :

مبنى على فكرة تضافر الجهود وتنظيمها لتحقيق أهداف يعجز الفرد عن تحقيقها بمعزل عن الآخرين وذلك لتحقيق الرضا لكل منهم ، وتنسيق جهود الجماعة وتقليل الجهد المبذول من كل فرد وتنظيم العائد الذى يحصل عليه كل منهم .

ويشتمل التنظيم على ما يلى :

  1. تحديد الأهداف المرغوبة .
  2. اتخاذ القرارات اللازمة لتحقيق الأهداف كأن تحدد الأعمال اللازمة والمسئوليات .
  3. تقسيم العمل بين أفراد الجماعة .
  4. وضع نظام للاتصال بين مختلف أفراد الجماعة .
  5. وضع نظام لتحفيز الأفراد لأداء الأعمال بالمستوى المطلوب
  6. وضع نظام لمراقبة أداء مختلف الأفراد .
  7. التنسيق بين جهود مختلف الأفراد .
  8. وضع البرامج البديلة والخطط اللازمة لتعديل التنظيم إذا ما تغيرت الظروف فى الأجل الطويل ولقد ظهرت أساليب لتنظيم جماعات العمل عبر القرون وحتى قبل الميلاد تقدم فى مختلف المجالات وذلك لتنظيم متكامل وفعال .

العناصر الرئيسية التى يتكون منها النظام

يعتبر النظام ككيان مادى أو معنوى مستقل يعمل بالتفاعل مع بيئته وصولاً إلى أهدافه ويتكون من مجموعة عناصر تتفاعل مع بعضها ولها تأثير فى بعضها البعض بمعنى أن أى تغيير يحدث فى أحد هذه العوامل لابد وأن ينعكس على العوامل الأخرى ليكون النظام فى مرحلة توازن .

النظام مغلق

لا يتفاعل مع البيئة المحيطة مثل المكواة الكهربائية أو جهاز التكييف لأنه تم تصميمه عليها ، ومن ثم عن العمل إذا لم يتوفر له جميع العناصر التى يقوم عليها التصميم كانقطاع التيار الكهربائى وعلى العكس من ذلك .

النظام المفتوح

وخير مثال هو الكائن الحى فهو يعمل كنظام حيوى شامل يتكون من عدة أنظمة فرعية هى الجهاز الهضمى والجهاز التنفسى والجهاز الدورى والجهاز العصبى وغير ذلك ، ولكل واحد من هذه الأجهزة (الأنظمة) خصائص تميزه عن غيره .

ويتوقف أداء الجسم أو النظام الشامل على درجة تعاون وتكامل هذه الأنظمة الفرعية أو الأجهزة مع بعضها البعض فى سبيل قيام الجسم بوظيفته الحيوية .

وطبقاً للأمثلة السابقة فإن أى نظام يتميز بأنه له حدود مفتوحة تسمح له بالتفاعل بالأخذ والعطاء مع البيئة الخارجية فى النظام .

ويتكون النظام أو المنظمة من عناصر رئيسية هى :

  • عناصر المدخلات .
  • عناصر التحويل أو عملية التفاعل الداخلى .
  • عناصر المخرجات .
  • جودة ودرجة انتظام وفاعلية النظام فى الأجل الطويل (المعلومات المرتدة) واحتفاظ كل النظام بحالة دائمة من التوازن .

عناصر المنظمة :

1 ) عناصر المدخلات :

تشمل الخامات فى حالة المنظمات الصناعية (الأدوات – المعدات – مستلزمات الإنتاج – رأس المال – الخدمات الفنية والتأمينية والبنكية والاستشارية) بالإضافة إلى العمال والخبرات اللازمة للمشروع على اختلاف أنواعها .

 

2 ) عناصر التحويل ( عملية التفاعل الداخلى ) :

تتمثل فى العمليات التى تجرى على المدخلات لتصبح فى صورة جديدة قابلة للاستخدام فى منظمات أخرى أو بواسطة الأفراد ، مثل العمليات المختلفة التى تجرى فى مصنع الأحذية حتى يتحول الجلد وباقى المدخلات إلى حذاء .

3 ) عناصر المخرجات :

تتمثل فى المنتجات النهائية التى يمكن أن تستخدم فى صناعات أخرى لتدخل كأحد عملياتها الإنتاجية مثل مستوى التعلم للطالب عند التخرج .

4 ) عناصر المعلومات المرتدة :

جودة ودرجة انتظام فاعلية النظام فى الأجل الطويل التى يمكن على أساسها أن يحتفظ النظام لنفسه بحالة دائمة من التوازن .

فأى نظام يستمر فى حالة توازن – وغالباً ما يختل ذلك التوازن إذا ما حدث تغييرات فى البيئة المحيطة بالنظام وبالتالى تحدث مجموعة من المتغيرات فى النظم الفرعية التى يستمل عليها النظام ليستجيب لما حدث من تغيير فى البيئة الخارجية ، وبالتالى يحدث التوازن بين النظام وعالمه الخارجى ، حتى يتكيف معها وهو نظام المعلومات المرتدة والتى يمكن أن توجد فى شكل مجموعة من التقارير والبحوث أو يعبر عنها بمجموعة من المؤثرات المستخدمة فى حالة المشروع ككل وفى حالة كل نظام فرعى على حدة .

شارك هذه المقالة
مضمون قد يهمك
أضف تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: